أعلنت Arena العالمية، صاحبة الاسم الأشهر في مجال ملابس السباحة ومعداتها، عن توقيع السباحة العالمية المصرية فريدة عثمان لعقد رعاية الاسم والذي يستمر حتى أولمبياد طوكيو 2020.

وقالت فريدة إنها متحمسة للغاية لانضامها إلى عائلة Arena التي من المعروف دعمها لأقوى الرياضيين من جميع أنحاء العالم، لذا فإن حقيقة أن أكون جزءا من ذلك هي شرف حقيقي.

وتابعت “أشكر Arena للإيمان بي ودعمي للصعود بحياتي المهنية إلى المستوى التالي. أتطلع حق إلى مواصلة إلهام الآخرين من خلال هذه الشراكة”.

وعن هذه الشراكة، أعرب خالد حلبي، رئيس شركة “تيم” الدولية، وكيل Arena في مصر، عن سعادته بعقد الرعاية الذي وقعته Arena مع سباحة مصرية بحجم فريدة عثمان، وقال إنه يتوقع أن يضيف الطرفان إلى بعضهما ما يعزز النجاحات المشتركة لكليهما في مجال السباحة العالمية.

هذا، ومن المعروف أن بطلة السباحة المصرية (23 عاما) كانت قد فازت بالميدالية البرونزية في سباق 50 متر فراشة في بطولة العالم 2017 في بودابست، وتحمل حاليا الرقم القياسي في أفريقيا بسباق 50 و100 متر فراشة.

ولدت فريدة، ابنة أطباء الأسنان، في “إنديانابوليس”، الولايات المتحدة الأمريكية، ونشأت في القاهرة ، حيث بدأت السباحة في سن مبكرة. ثم توقفت بعدها لفترة قبل أن تعود مرة أخرى لتواصل نجاحاتها في مجال السباحة، معربة عن شغفها بالرقص المائي وارتداء سترات السباحة الرائعة.

نجحت فريدة عثمان في إشراك المنتخب المصري لأول مرة في دورة الألعاب العربية عام 2007 في القاهرة، حيث كانت أصغر رياضية عربية تفوز بلقب “الفراشة 50 متر”، وكسرت الرقم القياسي العربي، وكانت وقتها تبلغ من العمر 12 عاما.

وفي عام 2009 عندما كانت في الـ14 من عمرها، شاركت فريدة في أول بطولة عالمية لها في روما. وبعد ذلك بشهرين، شاركت في البطولة الإفريقية للشباب في موريشيوس، وفازت في الـ50 متر سباحة حرة، وفراشة وسباحة خلفية، وسجلت أرقاما قياسية في أول نوعين. فازت فريدة بأول لقب عالمي لها -50 متر فراشة- في بطولة العالم للناشئين لعام 2011 في ليما، حيث سجلت رقما قياسيا جديدا في هذه البطولة.

وفي عام 2012 شاركت لأ ول مرة في الأولمبياد بلندن، وبعد ذلك بعام ذهبت إلى أول نهائي لها ببطولة العالم في برشلونة، حيث احتلت المركز السابع في سباقها المميز (فراشة بطول 50 متر). وبذلك أصبحت أول مصرية تتأهل لنهائي في بطولة العالم.

ومنذ ذلك الحين، استمر مسار فريدة المهني في الصعود. وفي بودابست عام 2017، أصبحت أول مصرية تحصل على ميدالية في بطولة العالم، حيث حصلت على البرونزية فراشة 50 متر في رقم قياسي أفريقي جديد، وفي عام 2018 تاارغونا، اسبانيا، حطمت فريدة الرقم القياسي في دورة ألعاب المتوسط، في كل من 50 متر سباحة حرة و50 متر فراشة.

وبعد أن كانت البداية مع نادي الجزيرة الرياضي في القاهرة، انتقلت فريدة إلى الولايات -المتحدة، حيث تدربت مع المدرب تيري ماكيفر في جامعة كاليفورنيا في بيركلي. في عام 2016 -2017 كانت فريدة واحدة من ثلاثة رياضيين فقط فازوا بألقاب فردية.

ولأنها شخصية رياضية مميزة في مصر تم اختيارها كأفضل لاعبة رياضية في إفريقيا من قبل رابطة اللجان الأولمبية الوطنية في عام 2017 ، ولذلك فهي تحرص على تشجيع الشباب من مصر والعالم العربي على السباحة، فتقول: “السباحة تعلمنا أكثر بكثير من مجرد ميداليات وانجازات – أسلوب حياة صحي، نقاط قوتي وضعفي، كيف أتعامل تحت الضغط، إدارة الوقت – لذلك فالسباحة أيضا تبني الشخصية”.

في الوقت الحالي تركز فريدة على الوصول إلى بطولة العالم 2019 في جوانجو، كوريا الجنوبية، حيث تأمل أن تكون قادرة للحصول على ميدالية والوصول للنهائيات.

اترك تعليق