شهد الرئيس عبدالفتاح السيسى، قبل قليل، افتتاح مسجد الفتاح العليم وكاتدرائية ميلاد المسيح بالعاصمة الإدارية الجديدة اللذين تم الانتهاء من تنفيذهما خلال 18 شهرا.

وشهدت احتفالية افتتاح مسجد وكاتدرائية العاصمة، المزج بين الأغانى الدينية الإسلامية والترانيم المسيحية، فى مشهد يدل على وحدة المصريين، حيث أنشد أحد الفنانين التواشيح الشهيرة “مولاى إنى بباك”، وشاركته فتاة مسيحية بآداء ترانيم تحمل اسم “مريم”.

وطالب السيسي، الحضور والمشاركين بالاحتفالية بالوقوف دقيقة حداد على روح شهيد الواجب الرائد مصطفى عبيد، الذى استشهد أمس إثر انفجار عبوة ناسفة، فى عزبة الهجانة، بمدينة نصر.

وتزينت كاتدرائية “ميلاد المسيح”، استعدادا لصلوات قداس عيد الميلاد المجيد، برئاسة البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية، وحضور الرئيس السيسى، وعدد من الوزراء الحاليين والسابقين، وبعض سفراء الدول العربية والأجنبية، ووفد الكنيسة الإنجيلية الأمريكية، ونواب البرلمان.

وقال السفير بسام راضى المتحدث الرسمى باسم رئاسة الجمهورية، إن هذا اليوم يعد يوماً تاريخيا فى مصر والمنطقة بافتتاح أكبر كاتدرائية ومسجد فى الشرق الاوسط ومصر وأفريقيا.

وشدد المتحدث باسم الرئاسة، إن حدث اليوم وافتتاح المسجد والكنيسة علامة تاريخية سيتم تسجيلها وتحسب لمصر وسيتم نشر ذلك الفكر إلى دول المنطقة.

اترك تعليق