ترأس البابا تواضروس الثانى بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية، صلوات قداس عيد الميلاد المجيد بحضور الرئيس عبدالفتاح السيسي،  والرئيس الفلسطينى محمود عباس وعدد من الوزراء والسفراء والشخصيات العامة.

وقال الرئيس السيسى “لن نسمح لأحد أن يؤثر علينا، ولا أحب تعبير الفتنة الطائفية، لأننا مش كدا، فنحن جميعًا واحد، وهنفضل واحد، ونسجل اليوم معنى شجرة المحبة التى غرسناها لبعض، ومحبتنا لبعضنا البعض.. هذه الشجرة لازم نحافظ عليها ونخلى بالنا منها ونكبرها حتى تخرج ثمارها من مصر للعالم كله، من خلال المحبة والتسامح والتآخى بين الناس وبعضها”.

ودخل موكب البابا تواضروس إلى صحن الكنيسة وسط ألحان الشمامسة وبصحبته أساقفة الكنيسة المشاركين في الصلاة والأباء الكهنة.

واستقبلت الزغاريد الرئيس السيسى، لدى دخوله كاتدرائية ميلاد المسيح، وهتف المشاركون “شكرا يا ريس” عقب انتهائه من كلمته، التى أكد فيها على وحدة المصريين.

فيما أكد شيخ الأزهر فى كلمته من الكاتدرائية، أن مسجد الفتاح العليم وكاتدرائية ميلاد المسيح، سيتصديان لكل من يفكر فى العبث باستقرار الوطن.

وكان البابا تواضروس قد ألقى كلمة من داخل مسجد الفتاح العليم، قال فيها: “نشهد اليوم مناسبة غير مسبوقة فى التاريخ.. الرئيس وعد فأوفى ببناء المسجد والكنيسة.. وليشهد العالم كيف تعيش مصرنا الوحدة والمحبة”.

اترك تعليق