بقلم: معن بشور

ليس مفاجئا أن يغيب الملوك والرؤساء والامراءالعرب عن قمة بيروت التنموية.. بل الغريب أن يحضروا قمة تؤكد مكانة لبنان العربية والاقليمية والدولية بفضل انتصاراته على عدو يهرول أكثرهم للتطبيع العلني والسري معه.

بل قمة تسعى لأن تجد مدخلا عمليا لتحقيق تكامل عربي حقيقي يساعد في خروج دول فقيرة من أزمتها الاقتصادية والاجتماعية ودول غنية من مأزق تخمتها ولمواجهة مخاطرالتهديدات الأمريكية المتواصلة بمصادرة ثرواتها ومواردها.

واذا كان الغائبون اليوم قد نجحوا في تغييب سورية عن القمة وهي الشقيق التوأم للبنان والقلب النابض للامة…ثم غابوا.. وهذا معيب.. فإن اقل ما يمكن أن يرد به لبنان على هذا التصرف المشين هو الإعلان عن تأجيل القمة الناقصة وعقد قمة ثنائية لبنانية-سورية تفتح أوسع الآفاق الاقتصادية والتجارية والكهربائية والنفطية للبلدين الشقيقين معا.

وبدلا من أن نلعن الظلام.. فلنشعل شمعة واحدة على الأقل.. شمعة المشاركة اللبنانية في اعمار سورية وشمعة التنسيق بين بيروت ودمشق لعودة تطوعية وآمنة للنازحين السوريين إلى بلادهم.

وشمعة التعاون الاخوي في استثمار مشترك للنفط والغاز في الساحل اللبناني-السوري.. بل قمة ثنائية مفتوحة لكل بلد عربي أو إسلامي متحرر من ذل التبعية للاملاءات الأمريكية الإسرائيلية.

اترك تعليق