فازت شنايدر إلكتريك، الشركة الرائدة عالميا في مجال إدارة الطاقة والتحكم الآلى، بجائزة “Circulars 2019” ضمن فئة متعددة الجنسيات. وتعد CIRCULARS مبادرة من المنتدى الاقتصادي العالمي ومنتدى القيادات العالمية الشابة وتعمل بالتعاون مع Accenture Strategy، وهى مثابة برنامج جوائز الاقتصاد الدائري الأول في العالم.

وتعترف بالمنظمات الخاصة والعامة، وكذلك الأفراد، الذين يسهمون مساهمة كبيرة في الاقتصاد الدائري.

إن نهج شنايدر إلكتريك نحو الاقتصاد الدائري هو خطوة منسقة بعيدا عن النظام الخطي المهدر “الأخذ، التصنيع، التخلص” أونظام “خذ، صنع، تخلص” الذي يضر بشكل واضح بالكوكب والمناخ على حد سواء.

يتمثل نهج المجموعة في انتهاج عمليات التدوير تطبيقات الاقتصاد الدائري، الذي يعكس مبادئ مؤسسة Ellen MacArthur في: الحفاظ على رأس المال الطبيعي وتعزيزه.. تقليل استخدام الموارد الأولية.. تعزيز أنظمة جديدة بما في ذلك التأجير، وتمديد عمر المنتج، وإصلاح وإعادة استخدام وإعادة تدوير المواد في النهاية، إذا تم استنفاد جميع الخيارات الأخرى.

تعترف جائزة Circulars 2019 بالتزام شنايدر إلكتريك بالاقتصاد الدائري في كل مكان وعلى جميع المستويات، كجزء من نهج عالمي يشمل جميع أنشطة شنايدر إلكتريك:

  • التصميم الإيكولوجي (البيئي) للمنتجات مع الحد الأدنى من استخدام المواد الخام الأولية.
  • مقترحات القيمة الدائرية (الأشياء المتصلة، الخدمات، التأجي ، الصيانة، الاسترداد، إلخ).
  • سلسلة إمدادات دائرية (الخدمات اللوجستية العكسية، مراكز الصيانة، مراكز التحديث والتجديد، إلخ).
  • ﺣوﮐﻣﺔ اﻟﺷرﮐﺎت ﺣول أرﺑﻌﺔ ﻣؤﺷرات “اﻗﺗﺻﺎدﯾﺔ دﻗﯾﻘﺔ” ﻓﻲ ﻣﻘﯾﺎس ﺷﻧﯾدر لأثر الاستدامة ﻏﯾر اﻟﻣﺎﻟﻲ رﺑﻊ اﻟﺳﻧوي، واﻟذي ﯾؤﺛر ﻋﻟﯽ ﻣﮐﺎﻓأت اﻵﻻف ﻣن ﻣدراء ﺷﻧﺎيدر اﻟﮐﮭرﺑﺎﺋﻲ.

جميع المنتجات الجديدة مصممة بيئيًا، مما يعني أنها تم إنشاؤها، ليتم إصلاحها وتطويرها وفكها في النهاية عند نهاية عمرها الافتراضي.

توفر السمات البيئية للمنتجات الرقمية (PEP) للعملاء معلومات مباشرة عن أثر الكربون الناتج عن المنتج، والتأثيرات البيئية، بالإضافة إلى إرشادات نهاية العمر المفصلة التي تزيد من معدل تدوير المنتجات بعد “حياتها الأولى”.

وتعتزم شنايدر إلكتريك في عام 2019 ببذل جهد كبير لزيادة استخدام المواد البلاستيكية المعاد تدويرها في منتجاتها.

علاوة على ذلك، تواصل شنايدر إلكتريك تقديم مجموعة متنامية من الخدمات لمساعدة العملاء على إطالة عمر المعدات الكهربائية القديمة، بالإضافة إلى تطويرها بأحدث التقنيات.

ويتم ذلك، على سبيل المثال، من خلال برنامج ECOFIT ™ الخاص بها، وذلك بفضل شبكة عالمية من مراكز التجديد لأجهزة قواطع دوائر المعدات المنخفضة والمتوسطة وإمدادات الطاقة غير المنقطعة (UPS-es). توجد أيضا خدمات إضافية لاستعادة ومعالجة البطاريات والمعدات ذات الجهد المتوسط عند نهاية عمرها.

في عام 2018 ساعدت مبادرات معدلات التدوير الخاصة بشنايدر إلكتريك على تجنب استهلاك 40.000 طن من الموارد الأولية وانخفاض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون للعملاء بمقدار 30 مليون طن، وذلك في المقام الأول من خلال تجديد المعدات الموجودة (المباني ، الصناعة ، البنية التحتية).

تطبق شنايدر إلكتريك أيضًا مبادئ التدويرعبر سلسلة التوريد الخاصة بها. هناك أكثر من 170 موقعًا في جميع أنحاء العالم تمتلك علامة ( TZWL) التي تعني (نحو صفر نفايات إلى مكب النفايات)، وتعيد حاليًا استخدام 94٪ من نفاياتها.

وقال جان باسكال تريكوار، رئيس مجلس الإدارة والمدير التنفيذي لشركة شنايدر إلكتريك: “يعتبر الاقتصاد الدائري تحولا استراتيجيا عالميا، وهو محوري لكل ما نقوم به”.

وأضاف “من الضروري بالنسبة لعالمنا تحسين الأداء لعملائنا ومساعدة الحكومات والبلدان بسبب الوظائف المحلية التي تنشئها، وهو أمر استراتيجي بالنسبة لنا لأنه يؤدي إلى علاقات مستدامة مع عملائنا”.

تزاملت شنايدر إلكتريك مع مؤسسة Ellen MacArthur منذ عام 2015 ، كعضو في برنامج الاقتصاد الدائري (100 Circular Economy (CE100، وقد شاركت في إنشاء برنامج التعليم الإلكتروني للاقتصاد الدائري، والذي تم حتى الآن تنفيذه بالفعل من قبل 4500 موظفا في شنايدر إلكتريك.

وتشارك المجموعة بأكملها في جهود التدوير، من خلال 10 آلاف مهندس في البحث والابتكار، و12 ألف مهندس خدمات، و80 ألف موظف في 200 مصنع يعملون يوميا لتقليل النفايات في حين يقومون بتصنيع منتجات ذات جودة عالية.

وتواصل شنايدر إلكتريك بناء زخم لجهودها في عمليات التدوير من خلال مجموعة من الأهداف الطموحة بحلول عام 2021، تنوي المجموعة تلافي استهلاك 120 ألف طن من الموارد الأولية وتخفيض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون عند العملاء النهائيين بمقدار 120 مليون طن.

وبحلول عام 2025، ستقوم المجموعة بمضاعفة كمية المواد البلاستيكية المعاد تدويرها في منتجاتها، وبحلول عام 2030، ستأتي 100% من الكهرباء لمواقعها من مصادر متجددة (مقابل 30% اليوم)، وسيتم كذلك إعادة استخدام 100% من النفايات وستكون جميع عمليات التعبئة والتغليف من مصادر معاد تدويرها أو معتمدة.

اترك تعليق