ترأس اليوم الرئيس عبد الفتاح السيسي، بأديس أبابا أعمال اليوم الثانى والأخير من القمة الأفريقية الثانية والثلاثين للاتحاد الأفريقى.

وشهد اليوم الثانى فى مستهله جلسة مغلقة تناولت التباحث بشأن عدد من التقارير المقدمة من رؤساء الدول والحكومات الأفارقة لإطلاع الاتحاد على آخر المستجدات فى الموضوعات ذات الاهتمام للقارة الأفريقية.

ومن أهمها موضوعات تغير المناخ، وإصلاح مجلس الأمن الدولى، وتحقيق التنمية الشاملة المستدامة من خلال أجندة أفريقيا 2063، والاندماج السياسى القارى، ومكافحة الفساد، ومعالجة ظاهرة الهجرة غير الشرعية، وتطوير كل جوانب قطاع الصحة، ومكافحة الإرهاب والتطرف العنيف.

وأعقب ما سبق اعتماد عدد من الصكوك والآليات القانونية التابعة للاتحاد الأفريقى، وهى معاهدة إنشاء الوكالة الأفريقية للأدوية، والنظام الأساسى للجنة الأفريقية للسمعيات والبصريات والسينما، والنظام الأساسى لإنشاء المعهد الأفريقى الدولى لتعليم النساء والفتيات فى أفريقيا، وسياسة الاتحاد الإفريقى للعدالة الانتقالية.

وأوضح السفير بسام راضى، المُتحدث الرسمى باسم رئاسة الجمهورية، أن الجلسة المغلقة شهدت كذلك اعتماد عدد من التعيينات فى بعض لجان وأجهزة الاتحاد الأفريقى، وهى لجنة الاتحاد الأفريقى للقانون الدولى، واللجنة الأفريقية للخبراء حول حقوق الطفل ورفاهيته، ومجلس الاتحاد الأفريقى الاستشارى لمكافحة الفساد، ومجلس السلم والأمن، وتعيين خمسة أعضاء فى لجنة الشخصيات الأفريقية البارزة المعنية بتقييم المرشحين لمناصب المفوضين.

أما بالنسبة لاعتماد المقررات الصادرة عن القمة؛ فقد أوكل إلى الرئيس ريادة موضوع “إعادة الإعمار والتنمية فى مرحلة ما بعد النزاعات” بالاتحاد الأفريقى، وذلك فى إطار العمل على ترسيخ مبدأ “الحلول الأفريقية للمشاكل الأفريقية” للحيلولة دون انتكاس بؤر النزاعات بالقارة، وربط تحقيق الاستقرار والسلام بالتنمية بما يراعى خصوصية دول القارة ويحمى حقها فى الملكية الوطنية لمسار إعادة الإعمار والتنمية بها. كما تم اعتماد قرار المجلس التنفيذى بإسناد استضافة وكالة الفضاء الأفريقية لمصر.

وانتهت أعمال القمة بانعقاد الجلسة الختامية، حيث اضطلع الرئيس السيسي بتسليم جوائز كوامى نكروما للتميز العلمى، تلاها جوائز الإنجازات المتعلقة بتمكين المرأة، وكذلك جائزة خاصة لمدير عام منظمة الأغذية والزراعة “الفاو”.

اترك تعليق