انطلقت اليوم فعاليات الملتقى الدولى السنوى الـ25 للأسمدة والمعرض المصاحب الذى يقيمه الاتحاد العربي للأسمدة في الفترة من 12 حتى 14 فبراير الجاري، وذلك بمشاركة شركة “إيفرجرو” -رائدة صناعة الاسمدة المتخصصة فى مصر- تحت شعار “رحلتنا إلى التميز”.

يشهد المعرض مشاركة أكثر من 133 شركة ومنظمة وعدد من أكبر الهيئات الممثلة للقطاع من أكثر من 33 دولة، وبحضور یتجاوز أهم 500 شخصیة فى قطاع الأسمدة من رؤساء أهم شـركات الأسمدة العربـیة وعلى المستوى الدولي ورؤساء المنظمات والھیئات الدولـیة، وعدد كبیر مـن الخبراء والمتخصصين بالإضافـة إلى التنفیذیین والمدراء العامـون.

المهندس محمد الخشن رئيس مجلس إدارة شركة “إيفرجرو”، قال “نسعى إلى دعم قطاع الأسمدة في سبيل تحقيق السوق المحلية المصرية إلى الريادة على الصعيد العالمي خاصة وأن مصر من أكبر وأهم الأسواق في منطقة الشرق الأوسط، يأتي هذا المعرض بالتزامن مع تصاعد التوقعات الإيجابية بتحقيق قطاع الأسمدة المزيد من النمو والإزدهار عالميًا مع إرتفاع معدلات النمو العالمي لتحقق نسبة غير مسبوقة 1.8% خلال العام الماضي”.

وأضاف “ومن المتوقع لها الزيادة هذا العام أيضًا. ونتيجة لوفرة المواد الخام المستخدمة في هذه الصناعة كالنيتروجين،البوتاس والفوسفات، فإن القطاع يحقق معدلات هائلة لتلبية الطلب المتزايد عليه وهو ما له تأثير بالتبعية على ترسيخ مكانة القطاع عالميًا وتنمية ودعم عدد من القطاعات الأخرى مثل الأمن الغذائي وتحقيق التنوع فيه”.

كما أكد الخشن على أهمية قطاع الأسمدة بالنسبة للمناخ الإستثمار الحالي في مصر الذي يحقق قفزات للنمو والتطور وهو ما يساهم بشكل فعال في دعم خطط الدولة نحو الإصلاح الإقتصادي الشامل.

ولفت أيضًا إلى دور شركة “إيفرجرو” الريادي في قطاع الأسمدة المتخصصة، حيث أن الشركة حريصة بشكل كبير على تمثيل القطاع في المحافل الدولية والعالمية، حيث يعد ذلك انعكاسًا لنجاح رؤية الشركة والتي ساهمت في تعزيز المنتج المحلي للأسمدة في 72 سوقًا عالميًا مما ساهم في زيادة حجم الصادرات المصرية.

وتتضمن المحاور الرئیسیة للملتقى العديد من القضايا الهامة منها، سیاسات الأسمدة في المنطقة العربیة، العوامل التي تؤثر على صناعة الأسمدة، كما تناقش ظروف ومعايير أسواق العرض والطلب العالمیة، والتوقعات العالمیة للنفط والغاز والآثار المترتبة على أسواق الزراعات والأسمدة، والوعي والاستخدام الفعال للأسمدة، واستخدامتها في أفریقیا، والتنمیة المستدامة لتلك الصناعة.

هذا بالإضافة إلى بحث المزيد من السبل للعمل على تحقیق الأمن الغذائي العالمي، وحمایة البیئة وحل التحدیات الإقتصادیة، التأمین في صناعة الأسمدة، وتحدیث وتطوير سوق شحن البضائع الجافة.

ويعد الإتحاد العربـى للأسـمدة منظمة غیر حكومـیة، أسست عام 1975 لیعمل تحت مـظلة مجلس الوحدة الاقتصادیة العربـیة والمجلس الاقتصادى والاجتماعى للجامعة العربیة بدرجة مراقب، ویجمع الإتحاد عددًا من المؤسـسات والشركات العربیة العاملة فى مجال صناعـة وتجارة الأسـمدة وخاماتھا والمجالات ذات العلاقـة، كما یضم 177 شركـة عربیة وأجنبیة من 29 دولة حول الـعالـم .

ویھدف الإتحاد بوجه عام إلى تنسیق وتنمیة وتطویـر العلاقـات الفنیة وكل ما له صلة فى مجال صناعـة الأسمدة واستخداماتھا بین الشركات الأعضاء.

اترك تعليق