اجتمع اليوم الرئيس عبد الفتاح السيسي مع الدكتور مصطفى مدبولى رئيس مجلس الوزراء، والدكتور طارق شوقى وزير التربية والتعليم، لمتابعة الموقف التنفيذى لمشروع تطوير التعليم فى مصر.

وبدأ المشروع بمرحلتى رياض الأطفال والصف الأول الابتدائي، ونظام الثانوية المعدل، وكذلك آخر مستجدات خطة تطوير التعليم الفنى والتوسع فى تطبيق نظام التكنولوجيا التطبيقية.

وقال السفير بسام راضى، المتحدث الرسمى باسم رئاسة الجمهورية، إن الرئيس وجه فى هذا الصدد بالاستمرار فى تنفيذ مراحل مشروع تطوير التعليم فى مصر، لما يمثله من ركيزة أساسية فى الخطة القومية لبناء الإنسان المصري، والانتقال من الموروثات القديمة إلى إطار علمى وفكرى جديد يتواكب مع متطلبات التنمية التى تنتهجها الدولة.

وذلك بتطبيق الوسائل التكنولوجية الحديثة فى التعليم، وبالشراكة مع الخبرات الدولية فى هذا المجال، لتأهيل الأجيال الجديدة لتصبح أكثر قدرة على المشاركة بفاعلية فى عملية البناء الشاملة التى تسعى مصر إلى تحقيقها.

اترك تعليق