أعلنت وزارة الصحة إنهاء تكليف الدكتور جمال شعبان، كمدير لمعهد القلب القومى، وإحالته للتحقيق العاجل، نظرًا لتقصيره فى مهام عمله، وتكليف الدكتور محمد أسامة، رئيس قسم جراحة القلب بالمعهد، بديلاً عنه.

وأوضح الدكتور خالد مجاهد، المتحدث الرسمى لوزارة الصحة، أن قرار الوزيرة الدكتورة هالة زايد جاء بعد مذكرة عرضت عليها من الدكتور احمد محيى القاصد، مساعد الوزيرة لشئون الطب العلاجى والمشرف على غرفة قوائم الانتظار، توضح عدداً من الاخطاء رصدتها لجنة مشكلة من الغرفة المركزية لمتابعة إنهاء قوائم الانتظار بمعهد القلب القومى.

وأشار إلى وجود عددًا من العمليات الجراحية تم تأجيلها بمعهد القلب بدون سبب أو مبرر لمرضى يعانون من ويلات المرض، وفى أمس الحاجة إلى إجراء التداخلات العاجلة، الأمر الذى حتم اتخاذ هذا القرار حرصا على صحة وسلامة المرضى، لافتًا إلى أن اللجنة تبينت خلال بحث شكاوى المرضى بوجود عدد 3598 مريض لم يسجلوا من خلال المعهد ضمن منظومة قوائم الانتظار مما يؤجل إجراء جراحاتهم العاجلة.

وأضاف مجاهد، أن اللجنة تبينت أيضاً أن عدد العمليات التى اجريت فى الفترة من مطلع يناير وحتى 5 مارس الحالى 79 عملية جراحية فقط من أصل 660 حالة مسجلة على منظومة قوائم الانتظار، علما بأن الطاقة الاستيعابية لعمليات القلب المفتوح بالمعهد تبلغ 240 حالة شهريا.

وأكد أن وزيرة الصحة وجهت على الفور بتوزيع الحالات المؤجلة بمعهد القلب إلى مستشفيات الزيتون التخصصى، وزايد التخصصى، ومبرة مصر القديمة، لإجراء التدخلات الجراحية العاجلة، حرصاً على سرعة إجراء جراحاتهم فى أسرع وقت ممكن، كما كلفت المدير الجديد لمعهد القلب بسرعة إنهاء العمليات المؤجلة للمرضى بدون سبب، وتسهيل إجراءاتهم، حرصاً على صحة وسلامة المرضى.

وقال المتحدث الرسمى، إن وزيرة الصحة شددت على أنه لا تهاون فى حق المرضى، وسيتم اتخاذ كافة الإجراءات القانونية حيال تلك المخالفات التى هددت حياة المرضى بسبب التقاعس والتقصير الذى شهده المعهد خلال الفترة الماضية، مؤكدة أنها ستتابع مجريات التحقيق للتأكد من توقيع أقصى العقوبات على جميع المقصرين فى أداء عملهم.

اترك تعليق