أطلقت شركة السويدي إليكتريك، الشركة الرائدة في مجال تصنيع الكابلات وتقديم حلول الطاقة المتكاملة في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، عدداً من المنتجات الجديدة التي يتم تقديمها لأول مرة في السوق المصري والشرق الأوسط، وذلك في إطار مشاركتها كراعي رسمي في مؤتمر “سيجريه –CIGRE” والذي عقد في القاهرة مؤخراً.

 أقيم المؤتمر تحت رعاية الدكتور محمد شاكر وزير الكهرباء والطاقة المتجددة، بحضور كلا من المهندس أسامة عسران نائب وزير الكهرباء، والمهندس جابر دسوقي رئيس الشركة القابضة لكهرباء مصر، والمهندسة صباح مشالي رئيس الشركة المصرية لنقل الكهرباء، والدكتورة أهداب المرشدي رئيس لجنة سيجريه بمصر، بالإضافة إلى لفيف من كبار ممثلي وزارة الكهرباء بمصر، ورواد الصناعة من الاستشاريين والمصنعين من حول العالم.

وفي إطار حرصها على تحقيق معايير الاستدامة البيئية، استعرضت السويدي إليكتريك خلال المؤتمر أحدث ابتكاراتها في مجال الموصلات الحرارية بما في ذلك موصلات HTLS، وهي موصلات حرارية صديقة للبيئة يتم إنتاجها لأول مرة في مصر والشرق الأوسط بالتعاون الفنى مع شركة CTC Global الأمريكية، حيث توفر فى الفقد وتوفر فى عدد الأبراج الحديدية للخطوط الجديدة وتضاعف أحمال الخط.

تم تصنيع هذه الموصلات (صناعة مصرية 100%) من ألياف كربون هجينة لتُصبح أخف بنسبة 70% وأقوى بنسبة 50% من تلك المصنوعة من الصلب. يسمح الموصل باستخدام الألومنيوم أكثر بنسبة 28%، مما يساعد على زيادة القدرة وتعزيز الكفاءة والتخفيف من ارتخاء الأسلاك الذي ينتج عن الحرارة العالية أثناء التشغيل والتى تصل حتى 180 درجة على الخطوط الهوائية لجهد 220 و500 kv.. هذا بالإضافة إلى مضاعفة قدرة الطاقة المنقولة.

وتتويجاً لخبرتهاً في مجال كابلات الجهد العالي والتوسع الكبير الذي تشهده عمليات المجموعة في هذا المجال أعلنت السويدي إليكتريك خلال المؤتمر عن تصنيع كابلات أرضية ذات الجهد الفائق EHV 500kV لأول مرة في السوق المصري والشرق الأوسط، بنظام EPC حيث يمكن استخدامها بكفاءة في مشروعات البنية التحتية.

جدير بالذكر أن مصنع شركة السويدي اليكتريك يُعد الأول من نوعه في السوق المصري مما يؤكد على قدرة مصر الصناعية، كما يؤكد على المكانة الرائدة التي تتمتع بها السويدي إليكتريك في توفير حلول متكاملة لعملائها تلبي احتياجاتهم وتتخطى توقعاتهم. يُذكر أن مجموعة السويدي إليكتريك هي أول مُصنع مصري أفريقي يتم إجازته من معامل كيما في هولندا خلال هذا الشهر.

وتعليقاً على ذلك، يقول المهندس أحمد السويدي، الرئيس التنفيذي لشركة السويدي إليكتريك: “باعتبارنا شركة رائدة في هذا المجال، ندرك في السويدي إليكتريك أهمية تبادل الخبرات بين المتخصصين والخبراء في قطاع الطاقة. ويُعد مؤتمر سيجريه مصر بمثابة منتدى للصناعة والطاقة والشبكات وحلولها”.

وتابع “ويهدف إلى الاستفادة من الجهود المتضافرة لتطوير الشبكات وبالتالى هى القاطرة لتطوير الصناعة بشكل عام. لذلك نعتقد أن هذا المؤتمر فرصة كبيرة لكونه ملتقى يجمع بين جميع المهتمين بالشبكات وبالصناعة لمناقشة آفاق جديدة لاستكشاف مستقبل الكهرباء في مصر”.

يُعد سيجريه هو المجلس المعني بالأنظمة الكهربائية الكبيرة، فهو جمعية عالمية غير هادفة للربح تعمل على تعزيز التعاون بين الخبراء من جميع أنحاء العالم من خلال تبادل المعرفة وتضافر الجهود لتحسين الأنظمة الكهربائية اليوم وفي المستقبل.

وتُعتبر د.أهداب المرشدى هى قائدة سيجريه فى مصر لقيامها بإنجاح وإستقطاب أكبر الخبراء على مستوى العالم إلى مصر.

وباعتبارها رائدة في مجال حلول الطاقة والشبكات منذ أكثر من 80 عامًا، تقدم شركة السويدي إليكتريك نموذجًا تجاريًا فريدًا من نوعه لدعم توليد الطاقة، فضلاً عن نقلها وتوزيعها لتصبح بمثابة العمود الفقري للكهرباء في مصر.

ومنذ تأسيسها، تحولت السويدي إليكتريك إلى شركة عالمية متنوعة تضم أكثر من 15 ألف موظف و25 منشأة صناعية بخلاف شركات تصميم وتمويل المشروعات فى مجال التوليد الكهرباء والنقل والتوزيع وشركات تعمل في مجال التكنولوجيا والعدادت والعازلات وتطوير المناطق الصناعية.

وأصبحت الشركة مساهماً هاماً في نمو الاقتصاد المصري من خلال مجموعة كبيرة من الشركات محلياً، وفي منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وفي مجموعة من الأسواق الأوروبية والآسيوية، وذلك من خلال إدخال مفهوم إدارة الطاقة لتعزيز كفاءة الاستهلاك، وبالتالي تقليل التكاليف.

 

اترك تعليق