انطلقت اليوم مناورات ”الأسد الأفريقي“ المشتركة بين القوات المغربية والأمريكية، في نسختها الـ16، والتى تستمر حتى 7 أبريل المقبل، بحسب بيان للجيش المغربي.

وبحسب البيان، تجرى المناورات العسكرية في 5 مدن مغربية هي أغادير، وتفنيت وبنجرير (وسط)، وطانطان وطاطا (جنوب)، بمشاركة آلاف العسكريين وعدد كبير من المعدات.

وإلى جانب المغرب والولايات المتحدة، تشارك في المناورات 5 دول تمثل أفريقيا وأوروبا وأمريكا الشمالية، هي: كندا وإسبانيا وبريطانيا والسنغال وتونس.

وتعتبر أفريكان ليون (الأسد الأفريقي)، أكبر تدريبات عسكرية مغربية أمريكية مشتركة تقام سنويًا.

ومن بين أهداف المناورات ”المصادقة على مفاهيم استخدام القوات البرية، وتعزيز العمل المشترك لوسائل وأنظمة القيادة الجوية البرية المعتمدة في البلدين (المغرب والولايات المتحدة)، فضلًا عن تدريب المكون الجوي على عمليات المقاتلات الجوية وعملية التزود بالوقود جوًا، وكذلك القيام بأنشطة ذات طابع إنساني“.

ويشمل التدريب أيضًا ”التكوين (تدريبات نظرية) في أنشطة القيادة والتدريبات على عمليات مكافحة التنظيمات الإرهابية، بالإضافة إلى تدريبات برية وجوية“.

اترك تعليق