اختتمت فعاليات اليوم الأول لملتقى الشباب العربى والإفريقى، والذى تستضيفه مدينة أسوان، خلال الفترة من 16 إلى 18 مارس الجارى، تحت رعاية الرئيس عبدالفتاح السيسى.

وشهد الرئيس السيسى مجموعة من العروض الفنية الفرعونية والمغربية والإفريقية، كما ألقى كل من، موسى فقيه رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقى، وأحمد أحمد رئيس الاتحاد الأفريقى لكرة القدم “كاف”، وسارة إنيانج رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقى للتنمية البشرية والعلوم والتكنولوجيا، كلمات شملت قضايا القارة وسبل مواجهة التحديات.

وفى ختام الملتقى، ألقى السيسى كلمة استهلها بالتعليق على حادث نيوزيلندا وإدانته بشدة وإدانة التطرف بكافة أشكاله وألوانه، كما تحدث عن التحديات التى تواجه شباب القارة الإفريقية بعد الترحيب بهم على أرض مصر.

وأوضحت اللجنة المنظمة للملتقى أن الجلسات وورش العمل ستنطلق فى اليوم الثانى بجلسة افتتاحیة بعنوان “منتدى شباب العالم: آفاق جدیدة”، وتعقد فى نفس الیوم جلسة نقاشیة عن مستقبل البحث العلمى وخدمات الرعایة الصحیة.

وجلسة نقاشیة أخرى بعنوان “أثر التكنولوجیا المالیة والابتكار على افریقیا والمنطقة”، كما تُعقد مائدة مستدیرة بعنوان “وادى النیل ممر للتكامل الافریقى والعربى”.

وبالتوازى مع الجلسات المختلفة، تُعقد 3 ورش عمل الأولى بعنوان: “كیف تصبح رائد أعمال ناجح”، والثانیة حول ریادة الأعمال من منظور إفریقى، والأخیرة عن تنفیذ أجندة الشباب والأمن والسلم فى منطقة الساحل، وتختتم أعمال الیوم الثانى بالجلسة الختامیة للملتقى.

اترك تعليق