سعياً منها نحو استقطاب أوسع المشاركات العربية في دورتها المقبلة، عقدت مؤسسة الشارقة لرياضة المرأة، مؤتمرها الصحفي الأول في مصر للكشف عن تجهيزات النسخة الخامسة من دورة الألعاب للأندية العربية للسيدات التي تنظمها في العام 2020، وبحضور أكثر من 200 رؤساء ومدراء وممثلين عن لجان واتحادات رياضية نسوية عربية.

وحضر المؤتمر كلّ من عيسى هلال الحزامي الأمين العام لمجلس الشارقة الرياضية، وميثاء بن ضاوي مدير الدورة، وأمل العيدروس عضو اللجنة المنظمة العليا للدورة، إلى جانب عدد من القيادات العربية التي تمثل أبرز المؤسسات الرياضية في الوطن العربي، إضافة إلى مشاركة واسعة من الباحثين الأكاديميين بمختلف الجامعات العربية، وتواجد العديد من البطلات المصريات والعربيات.

وخلال عرض تقديمي، كشفت ندى عسكر النقبي، نائب رئيس اللجنة المنظمة لدورة الألعاب للأندية العربية للسيدات، رئيس لجنتها التنفيذية، مدير عام مؤسسة الشارقة لرياضة المرأة، عن إنجازات النسخة الماضية، وقدمت شروحات خاصة عن الاستعدادات التي وضعتها اللجنة العليا المنظمة للنسخة الخامسة من الدورة التى تعد الأولى والأكبر من نوعها على مستوى المنطقة، في استقطاب أكبر عدد من مشاركات الأندية واللاعبات المصريات لخوض غمار التنافس بالدورة التي تتأهب إمارة الشارقة لتنظيمها في العام 2020.

كما تطرقت للحديث عن التاريخ الطويل الذي يربط إمارة الشارقة ومصر على صعيد الرياضة النسوية، مشيرة إلى أن التمثيل النسوي المصري الذي رافق أحداث ومجريات الدورة يمثل إضافة نوعية، ويشكل مثالاً يحتذى به على مستوى التنوّع في المعدلات الفنية والبدنية للاعبات ما أكد عليه حضور البطلات المصريات بكثافة على منصات التتويج، حيث حققن 28 مدالية ملونة في الأربع نسخ الماضية من الدورة.

وقالت ندى عسكر، إن ما يجمع إمارة الشارقة وجمهورية مصر العربية ليست ميادين الرياضة وحسب بل أكثر من ذلك، فما يربطنا هي علاقة أخوّة كبيرة، تمتد إلى زمن طويل من العلاقات الثنائية في شتى المجالات والميادين، وها نحن اليوم، نجتمع هنا، لنؤكد على مستوى الشراكة الرياضية النسوية التي وصلت لها دولة الإمارات وإمارة الشارقة مع مختلف الاتحادات واللجان الرياضية المصرية.

وأضافت “تمضي مؤسسة الشارقة لرياضة المرأة وفق رؤية استراتيجية نابعة من توجيهات ودعم قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة المجلس الأعلى لشئون الأسرة، رئيسة مؤسسة الشارقة لرياضة المرأة، في تهيئة البيئة الأمثل للمرأة الرياضية ليكون بمقدورها تحقيق أحلامها وطموحاتها، وتخوض غمار جميع المنافسات وتثبت أن لا مستحيل أمام العزيمة الكبيرة والإصرار، وأن المرأة قادرة على الوصول لجميع منصات التتويج إن وجدت الدعم والمساندة والمؤازرة”.

وسلطت الضوء على النجاح الذي حققته دورة الألعاب للأندية العربية للسيدات 2018، التي انطلقت تحت شعار “العالم معلبك.. شاركوها لحظات الفوز”، وما سبقها من دورات، لافتة إلى أنها إنجازات تضاف إلى إمارة الشارقة، كونها مهدت الطريق للاعبات الإماراتيات والعربيات، نحو المشاركة في المحافل الأولمبية والعالمية.

ولفتت إلى المشاركة المشرّفة للاعبات المصريات في الدورة الرابعة حيث استطعن أن يعدن بحمولة ثقيلة بواقع 13 ميدالية ملونة منها 9 ذهب و3 فضة، وواحدة برونز وهذا إنجاز يضاف لمسيرة الرياضة العربية برمتها.

يشار إلى أن اللجنة العليا المنظمة للدورة، أعلنت في أبريل الماضي عن اعتماد مؤسسة الشارقة لرياضة المرأة، من قبل اتحاد اللجان الأولمبية الوطنية العربية، لتكون الجهة المنظمة للدورة الخامسة.

كما كشفت خلال الاجتماع الذي عقد قبيل توقيع الاتفاقية عن تلقيها لمجموعة كبيرة من المشاركات من 15 دولة عربية، من بينها دول تشارك لأول مرة في كافة الألعاب، كما أشارت اللجنة إلى أن النسخة الخامسة ستكون الأكبر على مستوى المشاركات كماً ونوعاً.

يذكر أن دورة الألعاب للأندية العربية للسيدات انطلقت في العام 2012 بمبادرة كريمة من قرينة حاكم الشارقة، وتقام منافساتها في إمارة الشارقة كل عامين، وتعكُف مؤسسة الشارقة لرياضة المرأة حالياً على الاستعداد لتنظيم نسختها الخامسة في فبراير 2020.

 

اترك تعليق