عقد اليوم مجلس الأمن الدولياجتماعًا طارئًا حول السودان، انتهى بعد ساعة من المحادثات المغلقة، دون صدور بيان. 

وكانت الولايات المتحدة وخمس دول أوروبية في مجلس الأمن طلبت عقد الاجتماع، وهي فرنسا وبريطانيا وألمانيا وبولندا وبلجيكا.

وقال سفير السودان لدى الأمم المتحدة، ياسر عبد السلام أمام مجلس الأمن، أن “المجلس العسكري الانتقالي في السودان لن يحكم، بل سيكون ببساطة الضامن لحكومة مدنية سيتم تشكيلها بالتعاون مع القوى السياسية والأطراف المعنيين“.

وأضاف ”لن يتم استبعاد أي حزب من العملية السياسية، بما في ذلك الجماعات المسلحة (…) يمكن إلغاء تعليق الدستور في أي وقت، كما يمكن تقليص الفترة الانتقالية حسب التطورات على الأرض واتفاق الأطراف المعنيين“.

يأتي هذا في الوقت الذي أعلن فيه، مساء اليوم، رئيس المجلس الانتقالي العسكري في السودان، عوض بن عوف، استقالته وتعيين عبد الفتاح برهان المفتش العام للجيش رئيسًا للمجلس خلفًا له.

اترك تعليق