أعلنت اللجنة العُليا لجائزة الأمير محمد بن فهد لأفضل كتاب في الوطن العربي عن أسماء الكتب الفائزة بالجائزة في دورتها الأولى (2018 – 2019).

وذلك في المجالات التالية:

– مجال التنمية الاجتماعية كتاب “دولة الإمارات العربية المتحدة بين ترسيخ الهوية وتعزيز الانتماء” للمؤلفة سعاد زايد العريمي (إصدار مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية).

– مجال التنمية الاقتصادية كتاب “التنمية العادلة: (النمو الاقتصادي – توزيع الدخل – مشكلة الفقر)” للمؤلف الدكتور عثمان محمد عثمان (إصدار روابط للنشر وتقنية المعلومات).

– مجال التنمية البيئية كتاب “الخروج من جهنم: انتفاضة وعي بيئي كوني جديد أو الانقراض” للمؤلف سعد محيو (إصدار مركز دراسات الوحدة العربية).

وقال الدكتور عيسى الأنصاري، أمين عام اللجنة، أن الدورة الأولى للجائزة شارك فيها أكثر من مائة كتاب صادرة عن 26 دار نشر من الإمارات وتونس والسعودية والكويت ولبنان ومصر. وجاء الإعلان عن الفائزين في إطار أهداف الجائزة بتقدير الكُتَّاب والمفكرين والباحثين الذين قدموا إسهامات جليلة في قضايا التنمية العربية.

وبهذه المناسبة، رفع الدكتور ناصر القحطاني، مدير عام المنظمة العربية للتنمية الإدارية، شكره وتقديره إلى الأمير محمد بن فهد بن عبد العزيز، على ثقته في المنظمة بصفتها الأمانة الفنية للجائزة، مثمنًا دعمه للمشهد الثقافي والمعرفي العربي من خلال إبراز الكتاب المتميز، وتشجيع الكُتَّاب على تقديم منجزات فكرية جديدة.

يذكر أن “جائزة الأمير محمد بن فهد لأفضل كتاب في الوطن العربي أطلقت عام 2018 بالتعاون بين مؤسسة الأمير محمد بن فهد للتنمية الإنسانية، والمنظمة العربية للتنمية الإدارية، تقديرًا للمساهمات المتميزة في مجالات التأليف والإبداع الفكري على مستوى العالم العربي”.

اترك تعليق