استقبل اليوم أحمد أبو الغيط، الأمين العام لجامعة الدول العربية، وفداً أفريقياً برئاسة تابو مبيكي رئيس جنوب أفريقيا الأسبق والرئيس الحالي لآلية الاتحاد الأفريقي رفيعة المستوى حول السودان وجنوب السودان والقرن الأفريقي، والذي يقوم حالياً بزيارة للقاهرة.

وعبر أبو الغيط عن اعتزاز الجامعة العربية بعلاقات التعاون الاستراتيجية والممتدة التي تجمعها مع الاتحاد الأفريقي ومختلف شركائها في القارة الأفريقية، ورحب في هذا السياق بزيارة تابو مبيكي والذي كان برفقته رمضان العمامرة وزير الخارجية الجزائري السابق وعضو الآلية والممثل الأعلى للاتحاد الأفريقي لمبادرة إسكات البنادق في القارة، وأيضاً محمد علي جويو المبعوث الخاص للهيئة الحكومية للتنمية “الإيجاد” للصومال ومنطقة البحر الأحمر.

وأوضح السفير محمود عفيفي، المتحدث الرسمي باسم الأمين العام، بأن أن أبو الغيط ومبيكي استعرضا مجمل الأوضاع والتطورات في منطقة القرن الأفريقي وخاصة في ضوء المتغيرات الاستراتيجية والمصالحات التاريخية التي شهدتها في الفترة الأخيرة.

وأكد أبو الغيط في هذا الصدد على الأولوية التي يمثلها هذا الإقليم بالنسبة للعالم العربي، ليس فقط بحكم انتماء بعض دوله للجامعة العربية، وإنما أيضاً باعتبار أن القرن الأفريقي هو جوار جغرافي مباشر وعزيز على العالم العربي؛ كما عبر عن انفتاح الجامعة العربية الكامل على مواصلة تعاونها وعملها التكاملي مع الاتحاد الأفريقي في كل ما من شأنه أن يعزز من الشراكة الاستراتيجية بين المنظمتين ويدفع بجهود السلام والاستقرار والتنمية والتعاون الإقليمي في القرن الأفريقي.

ومن ناحيته، قام مبيكي باطلاع أبو الغيط على المهمة التي تقوم بها الآلية الأفريقية رفيعة المستوى بموجب قرارات القمم الأفريقية وتكليفات مجلس السلم والأمن الأفريقي والتي ترتكز على التأسيس لصياغة مقاربة متكاملة لدعم السلام والأمن والتكامل والاندماج الإقليمي بين دول القرن الأفريقي.

وشدد مبيكي على أن هذا الجهد لا يمكن أن يتكلل بالنجاح دون أن يكون هناك تعاون عربي أفريقي واسع النطاق لمعالجة التحديات المشتركة التي تواجهها المنطقة، وذلك إلى جانب آليات مؤسسية لتعظيم التنسيق القائم بشأن قضايا المنطقة بين الجامعة والاتحاد الأفريقي.  

اترك تعليق