كشفت مصادر سياسية تونسية، أن حركة ”النهضة“ الإسلامية تضغط باتجاه تأجيل الانتخابات التشريعية والبرلمانية المرتقبة نهاية العام الجاري، وذلك على خلفية المستجدات الأخيرة، والتي تعتقد أنها قد تهدد حظوظها في الاستحقاق الانتخابي المقبل.

وقال أمين عام حركة ”الشعب“، زهير المغزاوي، إن ”لقاء جمع رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي برئيس حركة النهضة راشد الغنوشي، طرح خلالها الأخير مسألة احتمال تأجيل الانتخابات“.

واعتبر أن حركة النهضة تواجه قلقًا استراتيجيًا على مستويين، أولهما تراجعها في عمليات سبر الآراء، وثانيهما الوضع الإقليمي العام وخصوصًا في ليبيا والسودان، وهو وضع لا يخدم مصلحتها، حسب تقديره.

وقال مراقبون، إن ”الحركة الإسلامية ترى أنها غير جاهزة لهذا الاستحقاق الانتخابي، وترغب في تثبيت الوضع الحالي أملًا في تحقيق ارتفاع في شعبيتها، وإيجاد جو ملائم لانتخابات تضمن بها موقعًا مريحًا“.

اترك تعليق