في حلقة جديدة من سلسلة القرارات المنسبوة لزعيم كوريا الشمالية كيم جونج أون، أطلقت الدولة الشيوعية التي تعاني من الفقر هاتفًا ذكيًا جديدًا يحظر جميع المواقع الأوروبية.

وعلى الرغم من تفاخر كوريا الشمالية باعتمادها على نفسها، يبدو أن الآيفون الجديد صُنع في الصين.. وقال محللو كوريا الجنوبية، إن الهواتف صينية الصنع تم استيرادها كمنتج مكتمل قبل تثبيت البرامج الكورية الشمالية.

ويعجز الهاتف الذكي المسمى ”بيونج يانج 2425“ عن الاتصال بأي شبكة ”واي فاي“ أجنبية، ولا يسمح للمستخدمين بفتح الصور ونغمات الرنين التي تأتي على الهاتف الذي يستطيع الاتصال بشبكة ”ميراي“ التي تديرها الدولة، ليتمكن المستخدمون من متابعة الإذاعة المحلية.

وتُظهر صور دعاية الهاتف الجديد إمكانية تثبيت تطبيقات لتعلم اللغة الصينية والإنجليزية، إلى جانب موسوعة معتمدة من الحكومة وتطبيق خاص بالطقس، كما يوجد أيضًا تطبيق مكتبة يشبه تطبيق ”كتب آبل“ والذي يمنح المستخدمين إمكانية الوصول إلى كتب حاصلة على موافقة الدولة.

وقالت الإذاعة الكورية، إنه ”تم تعزيز الهاتف بوحدة معالجة مركزية ثمانية النواة لتزيد سرعة المعالجة بنسبة 150%، كما أصبحت شاشة اللمس أكثر سلاسة. وتستخدم ميزة التعرف على الوجه كاميرا تعمل بالأشعة تحت الحمراء تتيح للمستخدمين فتح الشاشة حتى في الأماكن المظلمة دون الحاجة إلى وضع بصمة أصابعهم أو كتابة كلمة مرور“.

اترك تعليق