أعلن رئيس الوزراء الإيطالى، جوريبى كونتى، إنه سيقدم استقالة حكومته لرئيس الجمهورية سيرجو ماتاريلا بعد نهاية النقاش الحالى فى مجلس الشيوخ، وذلك فى نهاية خطاب وجه فيه انتقادات شديدة اللهجة إلى زعيم حزب الرابطة، وزير الداخلية، ماتيو سالفيني.

وقال كونتى، مخاطبا الشيوخ الإيطاليين، إن “وزير الداخلية أظهر أنه يسعى لتحقيق المصالح الشخصية والحزبية” بطلبه حجب الثقة فى ذروة العطلة الصيفية، واصفًا بالسلوك المتناقض تقديم اقتراح بحجب الثقة عن الحكومة الإيطالية بدون سحب وزراء حزبه من الجهاز التنفيذي.

كما اتهم سالفينى بأنه “وضع مخططًا لتطبيق انفصال تدريجى عن الحكومة الإيطالية منذ الانتخابات البرلمانية الاوروبية”، التى جرت فى شهر مايو الماضى، حيث نال حزب الرابطة نسبة أصوات هى الأعلى فى إيطاليا، بلغت 34%، وتعادل ضعف ما ناله فى الانتخابات الوطنية فى مارس 2018.

وتحدث رئيس الوزراء عن بحث مستمر عن ذريعة لتبرير نشأة أزمة حكومية والعودة إلى صناديق الاقتراع.

ولرئيس الجمهورية الإيطالية صلاحية إعلان إجراء انتخابات برلمانية مبكرة أو البحث عن أغلبية بديلة فى البرلمان الحالي.

اترك تعليق