التقى أحمد أبو الغيط الأمين العام لجامعة الدول العربية، مارتين جريفيث المبعوث الأممي لليمن، وذلك على هامش أعمال الدورة 74 للجمعية العامة للأمم المتحدة.

وصرح مصدر مسئول بالأمانة العامة للجامعة العربية، أن اللقاء تناول آخر مستجدات الأزمة اليمنية مع التركيز على الجهود الجارية من أجل إحياء العملية السياسية وخفض التصعيد واستعادة السلام والشرعية لليمن.

وشرح أبو الغيط للمبعوث الأممي خلال اللقاء موقف الجامعة المتمثل في قرار مجلس الجامعة الذي اعتمد في 10 سبتمبر الجاري، وهو الموقف الثابت الذي يدعم ايضا وحدة التراب اليمني وتكامله الإقليمي، وأهمية استعادة المؤسسات الشرعية بالدولة والحيلولة دون تحول اليمن لمنصة تهديد لجيرانه.

فيما استمع أبو الغيط من المبعوث الأممي لآخر مستجدات جهوده في الوساطة، خاصة في ضوء العرض احادي الجانب من طرف الحوثيين بوقف الهجمات ضد السعودية، وما قد ينطوي عليه هذا الامر من فرص لإحلال السلام في اليمن.

ونقل المصدر عن الأمين العام، قوله إن من الضروري اختبار كل فرصة للسلام، وأن ما يهم في هذا للصدد هو افعال الحوثيين لا أقوالهم.

وقد أكد أبو الغيط خلال اللقاء خطورة ما تقوم به إيران باستخدام الميلشيات الحوثية كورقة لإدارة صراعها مع الولايات المتحدة، موضحاً أن تدخلات طهران في اليمن أطالت أمد الصراع وجعلته أكثر استعصاء على الحل، مُحملاً إيران والحوثيين المسئولية الاساسية عن تفاقم معاناة الشعب اليمني وتعميق الأزمة الإنسانية هناك.

اترك تعليق