شارك فريق أكاديمية مصر بقيادة الكابتن شريف أحمد عبد المنعم الأسبوع الماضي في كأس أمم دانون المقام فى أستاد RCD إسبانيول الأسبانى ببرشلونة، للاحتفال بأكثر من 20 عامًا من التميز في مجال كرة القدم.

وأقيمت المباريات أمام آلاف الجماهير وسفرائنا العالمين كارليس بويول، وأماندا دلاميني وبر، ومحمد يونس، وكذلك إيمانويل فابر رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة دانون.

وبالإضافة إلى كونها مسابقة رياضية رفيعة المستوى، فقد كانت لقاء للثقافات والتقاليد من جميع أنحاء العالم.

وقامت دانون طوال بطولة كأس أمم دانون بتثقيف الفرق المشاركة حول أهمية العادات الغذائية الصحية، وكذلك حول كيفية حماية موارد الكوكب.
وقد اختارت كأس أمم دانون هدف توصيل مياه الشرب المأمونة لدعمه خلال بطولة هذا العام، والتعاون مع شركاء مثل مؤسسة Watering Minds Foundation غير الحكومية، وكذلك الكابتن محمد يونس الحائز على جائزة نوبل للسلام ورائد الأعمال الإجتماعية.

واستطاعت كأس أمم دانون حتى الآن توفير الدعم اللازم لتوصيل مياه الشرب الآمنة لنحو 30 ألف طفل في المدارس في الهند، كما قامت الفرق المشاركة بتنفيذ عدد من التحديات من بينها تحدي “غير اللعبة”.

وقد شارك الفريق المصري في مسابقة مبتكرة ومسلية من خلال 6 أنشطة على مدى 4 أيام لدعم مباشر لقضية الوصول إلى المياه المأمونة.

كما تم تثقيف الرياضيين الشباب المشاركين حول أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة، في عدد من ورش العمل، وقد طلب منهم التصويت للمرة الأولى في حياتهم على تلك الأهداف التي يرغبون في اتخاذ إجراء بشأنها.

وعبر نحو 700 طفل شاركوا في النهائيات عن صوتهم وتصدرت الأصوات التي تم جمعها “المساواة بين الجنسين” كأولوية أولى، تليها “الحفاظ على المحيطات”، و”العمل المناخي”، و”القضاء على الفقر”.

وقد أعرب الأطفال المشاركين من أكاديمية مصر عن سعادتهم بتجربة العمر هذه التي أتاحت لهم التعرف على ثقافات جديدة، وتكوين صداقات دولية، وتنمية ثقافتهم الغذائية وتعودهم على عادات صحية وغذائية صحيحة، بالإضافة لإكتسابهم تقنيات ومهارات جديدة في كرة القدم من خلال التنافس مع الفرق المشاركة.

ومن جانبه قال شريف أحمد عبد المنعم كابتن فريق أكاديمية مصر: “سعداء بتجربة إشتراكنا في مسابقة كأس أمم دانون، والتي أثقلت بالتأكيد خبرات الفريق، وحققت لنا شعور بالفخر في تمثيل مصر بين الفرق من شتى بلدان العالم، وأظن أنها أيقظت حلم الوصول للعالمية في نفوس جميع أفراد الفريق، وأكدت لهم أن أحلامهم قد تكون أقرب مما يظنون، وستدعونا لبذل مزيد من الجهد للتأهل من جديد في السنوات القادمة والفوز بالبطولة والتتويج باللقب”.

وعلى ذات الصعيد قالت حنان نايل، رئيس قطاع الشؤون الحكومية والقانونية والعلاقات العامة: “الفريق الفائز من مصر هذا العام فريد من نوعه، وقد اكتسبوا تجربة هائلة من خلال اللعب مع لاعبين بارزين من جميع أنحاء العالم، ونطمح من خلال رؤية دانون One Planet . One Health على إطلاق العنان للاعبين المشاركين في كأس أمم دانون ليكونوا أكثر من مجرد لاعبي كرة القدم، بل أن يصبحوا مواطنين عالميين، ومحفزين للتغيير الإيجابي في العالم الذي يعيشون فيه”.

وتابعت “وتشجع بطولة كأس أمم دانون الأطفال على تحقيق إمكاناتهم الكاملة وأن يكونوا على دراية أن التغذية السليمة هي أساس بناء الأجيال الصحية“.

والجدير بالذكر أن أكاديمية مصر الرياضية تجري تمريناتها على ملعب زوسر بشبرا الخيمة، وأنها قد فازت في التصفيات النهائية التي أقامتها دانون مصر في مارس الماضي، قبل التأهل لتمثيل مصر في كأس أمم دانون ببرشلونة.

وقد شارك في التصفيات الأولية لهذا العام في مارس الماضي حوالي ثلاثة آلاف طفل من 32 مدرسة كرة مصرية، لإختيار الفريق الفائز للصعود والمشاركة في كأس أمم دانون، تلك الدورة العالمية لكرة القدم والتي تنظم سنويُا منذ عام 2000، للأطفال في سن 10- 12 عام والتي يشارك فيها حوالي مليوني طفل من 27 دولة حول العالم.

ولقد فازت إسبانيا بكأس البنات، كما فازت المكسيك بكأس البنين من كأس أمم دانون لهذا العام 2019،

وفي ختام المسابقة تم الإعلان عن أن دورة العام القادم من كأس أمم دانون 2020 ستقام بإندونيسيا، وهي المرة الأولى التي تستضيف فيها قارة آسيا التصفيات النهائية للبطولة.

اترك تعليق