أصبح جميع الناس في الوقت الحاضر متصلًا بالإنترنت ومعتادًا على ممارسة مجموعة من السلوكيات الروتينية عبر الإنترنت.

فثمّة عادات مثل التحقّق من رسائل البريد الإلكتروني وصفحات التواصل الاجتماعي في بداية اليوم، وهذه تُعتبر عادات صحية غير ضاّرة.

ومع ذلك، يمكن أن تؤثر بعض العادات التي تمارس على الإنترنت في حياة المرء تأثيرًا سلبيًا، في حين لا يؤثر بعضها إلا على جانب واحد منها؛ الأمن الرقمي.

وقد حدّدت شركة كاسبرسكي 7 عادات يمكن أن تؤدي إلى تسرّب البيانات أو إصابة أجهزة الحاسوب ببرمجيات خبيثة، واضعة مجموعة من النصائح والتوصيات لاتباعها:

1. التأني قبل تنزيل التطبيقات. في بعض الأحيان يُعجب المستخدم ببعض التطبيقات التي يمكننا تنزيلها إلى درجة أنه ينسى التفكير في ما وراء زر “أوافق” قبل الضغط عليه. وتكمن المشكلة في أن الكثير من الأذونات التي تُمنح للتطبيقات يمكن أن تُلحق الضرر بالمستخدم، كمحو الاجتماعات المهمة من التقويم، أو تسجيل فيديوهات أو التقاط صور سراً، أو الحصول على دفتر عناوين الاتصال. لذا على المستخدم قراءة الشروط والأحكام بتمعّن.

2. إغلاق الحاسوب عند الابتعاد عنه. على المستخدم إغلاق حاسوبه وضبط الإعدادات بحيث تتطلب إدخال كلمة مرور للعودة إليه. ومن المهم الحرص على إنشاء كلمة مرور قوية لحماية جهازه والتعوّد على الضغط على مفتاح “ويندوز” مع الحرف L في النظام “ويندوز” أو المفاتيح Ctrl-Shift-Eject في النظام “ماك” عند ترك الجهاز لأي فترة من الزمن طالت أم قصرت.

3. عدم تجاهل التحديثات. يبحث المطورون والباحثون باستمرار في التطبيقات الشائعة عن ثغرات ونقاط ضعف، فينبغي للمستخدم ألا يرفض الإشعارات المتعلقة بالتحديثات كيلا يترك نظامه في خطر، لذلك عليه تثبيت التحديثات أولًا بأول ضمانًا لنظام أكثر أمنًا.

4. تعدد المهامّ. يميل المستخدمون الذين يتمتعون بموهبة تنفيذ مهام متعددة متزامنة إلى إيلاء ما يضغطون عليه وينزلونه على أنظمتهم اهتمامًا أقلّ، ما يجعلهم فريسة سهلة يمكن على الأرجح خداعها بموقع ويب للتصيّد، وتنزيل برمجيات خبيثة متنكرة بهيئة برمجيات رسمية. لذا يُستحسن التركيز على مهمة واحدة وصفحة ويب واحدة والحفاظ على ترتيب تدفق المعلومات.

5. تجنب النقر على أي رابط يبدو مثيرًا للاهتمام. قد تكون مثل هذه المواقع ضارة؛ لذا يوصى بشدة بتجنب صفحات الويب التي تحتوي على مثل هذا المحتوى، مع الحرص على استخدام حل أمني موثوق به.

6. التسجيل في مواقع باستخدام بيانات التواصل الاجتماعي. يمنح استخدام حساب التواصل الاجتماعي لتسجيل الدخول المستخدم وصولاً سريعًا إلى موقع أو تطبيق ما. ولكن يمكن كذلك أن يساعد مجرمي الإنترنت في الوصول إلى صفحات.

7. التسجيل على عدد كبير جدًا من المواقع. لدى العديد من الأشخاص أكثر من حسابين على صفحات ويب مختلفة، وفي بعض الأحيان لا يستخدمونها ولا يحتاجون إليها ولا يتذكرون كلمات المرور الخاصة بها، ومع ذلك تحتوي هذه الصفحات على معلومات قيمة مثل عناوين بريدهم الإلكتروني وأرقام هواتفهم وكلمات مرور وبيانات حساسة أخرى. لذا من الأفضل رصدها وحذفها بانتظام.

اترك تعليق