أعلن رئيس مجلس النواب، الدكتور على عبد العال، سقوط الاستجواب المقدم ضد الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة، وذلك لعدم حضور بعض الأعضاء مقدمى الاستجواب.

جاء ذلك  خلال الجلسة العامة  المنعقدة اليوم في إجراءات مناقشة أول استجواب تحت القبة خلال الفصل التشريعي الحالي، والموجه من النائب محمد الحسيني إلي وزيرة الصحة الدكتورة هالة زايد، حول تهالك مستشفي بولاق الدكرور.

وقال عبد العال، إنه تلقي أيضا طلب من أعضاء مجلس النواب موقع من 30 برلمانيا بإغلاق باب المناقشة، مستعرضا المواد اللائحية المنظمة لضوابط طلب سحب الثقه من أعضاء الحكومة سواء المادة (226) التي تفيد بأن طلب سحب الثقة من رئيس مجلس الوزراء، أو أحد نوابه، أو أحد الوزراء، أو نوابهم كتابة يقدمً إلى رئيس المجلس موقعا عليه من عُشر أعضاء المجلس على الأقل.

كما استعرض الضابط اللائحى بالمادة 227، التى تفيد بأن يعرض رئيس النواب الطلب باقتراح سحب الثقة على المجلس عقب مناقشة استجواب مُوجه إلى من قُدِّم طلب سحب الثقة منه، وبعد أن يتحقق من وجود مقدمى الطلب بالجلسة.

ويعتبر عدم وجود أحدهم بالجلسة تنازلا منه عن الطلب. ويؤذن بالكلام لاثنين من مقدمى الاقتراح، ثم تجرى المناقشة فى الطلب إذا رأى المجلس محلا لذلك.

اترك تعليق