في إطار إجراءات متتالية تتخذها واشنطن للحد من أضرار كورونا على المجتمع، صادق الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، على مشروع قانون يطالب بمنح إجازات مرضية مدفوعة الأجر، وإجراء تحليل الكشف عن الفيروس كورونا الجديد مجانا،

ومشروع القانون الذي يدعم العمال، ووافق مجلس النواب، السبت الماضي، تم تمريره من مجلس الشيوخ، الأربعاء، بموافقة 90 نائبًا من أصل مائة.

وعقب مصادقة ترامب على مشروع القانون، بات قانوناً نافذًا، ويأتي ذلك في إطار سعي واشنطن لدعم الاقتصاد في مواجهة فيروس كورونا.

واتخذت الولايات المتحدة خطوة قوية في مواجهة جائحة كورونا، تتمثل بإرسال سفينة مستشفى عسكرية إلى نيويورك وتعبئة مهندسي الجيش والاستعانة بقانون يعود إلى الحرب الكورية.

وبات لدى القوة العالمية الأولى التي تأخرت في بدء الاختبارات للتثبت من الإصابة بالفيروس، أكثر من 7300 حالة مؤكدة و115 وفاة.

وأعلن ترامب أيضًا إغلاق الحدود مع كندا، ثاني شركائه الاقتصاديين، واستثنى من ذلك التنقلات الأساسية والسلع الضرورية. وهو يأمل في إعادة فتحها في غضون شهر.

وأكدت  التدابير المعلنة الأربعاء هذه اللهجة. إذ أعلن أندرو كومو حاكم ولاية نيويورك، الأكثر معاناة من الوباء، إرسال السفينة المستشفى ”USNS كومفورت“ التي تضم نحو  ألف غرفة، إلى ميناء نيويورك.

ولم يعرف متى ستصل السفينة التي ترسو حاليًا على بعد 500 كيلومتر جنوبًا، في نورفولك بفيرجينيا. ولكن الرحلة قد تستغرق عدة أسابيع، وفقًا لمتحدث باسم وزارة الدفاع.

اترك تعليق