دعا مكتب دعم السياسات العامة التابع لرئيس المجلس الرئاسي الليبي، فايز السراج، إلى حجب مخصصات ميزانية محاربة فيروس كورونا عن بلديات المنطقة الشرقية بدعوى أنها داعمة لقائد الجيش الوطني الليبي المشير خليفة حفتر.

وقالت توصية رفعها رئيس المكتب، محمد الضراط، من مصراته، إلى السراج، أن ”مجابهة كورونا، من الأولويات التي ينبغي أن تسخر لها الإمكانيات لمكافحته“، لكنه أشار إلى أن ”بلديات المنطقة الشرقية والجنوبية وبعض من بلديات المنطقة الغربية مساندة  لحفتر في حربه على العاصمة طرابلس“.

وزعم الضراط أن ”هذه الأموال ستتحول إلى لقمة سائغة لحفتر، ولن تصرف كما خطط لها في مواجهة وباء كورونا“.

وأشار إلى أن ”الجيش الليبي يعاني من ضائقة مالية، ولو أنه تم صرف هذه الميزانيات إلى بلديات المنطقة الشرقية والجنوبية؛ فهذا يعني أنها ستكون دعمًا لاستمرار الحرب وإطالة أمدها وتقويض لأي فرص للتفاوض الحقيقي“.

ويقول مراقبون إن هذا التوجه يكشف عن نية مبيتة بمحاربة مدن الشرق والجنوب الليبي والمدن والبلدات في شرق ليبيا التي انحازت إلى جانب المشير حفتر بالكورونا، عبر حجب الميزانيات عنها وتجويعها في هذا الظرف الاستثنائي الذي يمر به العالم.

اترك تعليق