من المنتظر أن يقدّم “نادي الشرق الأوسط للبترول” لأعضائه من كبار الشخصيات تجربة ثمينة هذا العام، خلال فعاليات معرض ومؤتمر أبوظبي الدولي للبترول (أديبك) 2014، تشتمل على برنامج حصري لكبار الشخصيات ومسرح ذي تصميم خاص.
ويُعتبر هذا الحضور لنادي الشرق الأوسط للبترول، الذي تأسس في العام 2012 كنادٍ مميز خاص يجمع القادة المؤثرين في قطاع النفط والغاز، الأول من نوعه في “أديبك”، أحد أكبر التجمعات في قطاع الطاقة على الصعيد العالمي.
ويقدّم النادي خلال “أديبك 2014″، وضمن فعاليات سيجري تنظيمها على مدار عام كامل، ملتقىً لكبار المختصين والخبراء يساعد على توطيد أواصر العلاقات القائمة وجسور التواصل ويُشجع على بناء علاقات جديدة في بيئة تتسم بالخصوصية والسرية.
علي خليفة الشامسي، رئيس مؤتمر “أديبك 2014″، ومدير دائرة الاستراتيجية والتنسيق لدى شركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك)، قال “إن الحاجة ما تزال قائمة لحدوث لقاءات مباشرة وجهاً لوجه بين أقطاب قطاع النفط والغاز في عالم يشهد تسارعاً في الرقمنة والتطورات التقنية”.
وتستضيف فعاليات “الملتقى” حصرياً أعضاء النادي، فيما يتخذ كل منها طابعاً خاصاً مستوحىً من مواضيع متنوعة تبرز في قطاع الطاقة في الآونة الراهنة. ويحضر هذه اللقاءات رفيعة المستوى قادة القطاع من وزراء ومسؤولين حكوميين، وهي تتيح المجال أمام صانعي القرار للاستفادة من فرصة فريدة لتبادل المعلومات واكتساب المعرفة بشأن وضع حلول مبتكرة للتحديات المتزايدة التي تواجه قطاع الطاقة.
وقد وُجّهت الدعوة إلى نحو 2000 من المختصين والخبراء رفيعي المستوى من منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وشبه القارة الهندية، وإفريقيا، من أجل المشاركة في هذا البرنامج المرتقب، الذي حظي باهتمام بالغ من قادة القطاع الإقليميين.
ويحصل أعضاء النادي على شارات تعريف خاصة تُخوّلهم الدخول إلى الحدث كأعضاء مسجلين مسبقاً، والاستفادة من مجموعة من الميزات كمواقف السيارات والوصول عبر المسار السريع والدخول إلى الردهة الخاصة بالنادي والمشاركة في الجلسات الخاصة بكبار الشخصيات.

اترك تعليق