أعلنت هيرميس عن تبرعها بـ50 مليون جنيه لمؤسسة المجموعة المالية هيرميس للتنمية الاجتماعية، من أجل المساعدة في تنمية عدة قرى بالمناطق الأكثر احتياجاً في صعيد مصر، وتوزع بدءا من عام 2015 وفقاً لبرامج التنفيذ، وهو مشروع سيخدم أكثر من 30 ألف مواطن مصري.
وقالت منى ذو الفقار، رئيس مجلس أمناء مؤسسة المجموعة المالية هيرميس للتنمية الاجتماعية: “نحن نهدف بشكل أساسي إلى تخفيف وطأة الفقر وتطوير خدمات الرعاية الصحية والتعليم والإسكان والمياه والصرف الصحي وتنمية وتمويل المشروعات الصغيرة التي تعمل على خلق فرص عمل ودخل للشباب في مصر عبر المساهمة الفعالة في دعم مبادرات التنمية في هذه المجالات المتكاملة”.
وأكد الرؤساء التنفيذيون للمجموعة المالية هيرميس على تلك المعاني نفسها، فمن جانبه أوضح ياسر الملواني أن “الشركة تهتم بإيجاد حلول تساعد في توازن الأهداف الاقتصادية والاجتماعية والبيئية لضمان حياة كريمة لأفراد المجتمع الذي نعمل به”.
وصرحت هناء حلمي، الرئيس التنفيذي لهيرميس للتنمية الاجتماعية: “هذا التمويل يهدف إلى مكافحة الفقر في القرى الأكثر احتياجاً. وفد عملنا في السابق على مشروع للحد من الفقر عن طريق التنمية المستدامة (رؤية 2008)، والذى كان يهدف إلى إعادة بناء وتطوير عزبة يعقوب لتوفير حياة أفضل للمواطن مصري، وأشرفت المؤسسة فيه على إعادة إعمار وتطوير 450 منزلاً وإنشاء محطة لمعالجة مياه الصرف الصحي ومركز خدمي يشمل مستوصف، حضانة، مخبز، قاعة تدريب ومعمل ألبان، وأضافت “تكلف هذا المشروع 27 مليون جنيه، وتم افتتاحه عام 2010”.
وترجع أهمية هذا المشروع إلى انه لم يركز على قطاع واحد بعينه، مثل الصحة أو التعليم، بل أعاد تأهيل المجتمع بأكمله، بما في ذلك البنية التحتية والتنمية البشرية والاقتصادية وتقديم الخدمات المختلفة”.
والجدير بالذكر أن قنا وسوهاج من ضمن المحافظات المعنية في خطة المؤسسة للتطوير، فسوهاج بها 124 قرية وقنا بها 48 قرية من أفقر 500 قرية في مصر، حيث تقدر نسبة البطالة بأكثر من 60% في هذه المحافظات، بالرغم من أنها تعد محافظات ذات ظهير صحراوي ولديها قاعدة نشاط اقتصادي قابله للتنوع واستيعاب الأنشطة الجديدة، بالإضافة إلى وجود حرف تراثية، وهذه العناصر تساعد في خلق فرص عمل جديدة وإعداد مناطق صناعية ومشاريع صغيرة جديدة.
وتستهدف عمليات التنمية وتوفير الخدمات الاجتماعية والمشاريع الى رفع قدرات البنية التحتية المتمثلة في مشاريع الإسكان والكهرباء والمياه والصرف الصحي، فضلاً عن مشاريع التنمية البشرية والتدريب المهني، والتنمية الاقتصادية للقرى الجديدة عبر إطلاق مشاريع مدرة للدخل مما سيؤدي إلى تطوير معيشة أكثر من 30 ألف مواطن مصري، بالإضافة إلى تنفيذ المشاريع الخدمية المتنوعة مثل المخابز والعيادات.
وقامت مؤخرا المجموعة المالية هيرميس أيضاً بالتبرع بمبلغ 20 مليون جنية لصالح صندوق “تحيا مصر” تعبيرا عن التزام الشركة تجاه الوطن ورغبتها في المساهمة لدعم الاقتصاد المصري.

اترك تعليق