أكد محمد فائق، رئيس المجلس القومى لحقوق الإنسان، أن هناك ارتباطًا وثيقًا بين الأمن وحقوق الإنسان، مشددًا على أنه لا أمن بدون إعمال حقوق الإنسان ولا حقوق إنسان بدون أمن.
خلال استقباله اليوم السفير ماركوس ليتنر، سفير سويسرا بالقاهرة، قال فائق “إن مصر خطت خطوات مهمة في خريطة المستقبل التي ستؤثر على البناء الديمقراطى وتعزيز حقوق الإنسان بإتمام الاستفتاء على الدستور وانتخابات رئاسة الجمهورية”، مشيرا إلى أنه يتم الآن الاستعداد لانتخابات مجلس النواب التي ستراقبها منظمات المجتمع المدنى المحلية والدولية.
وشدد على أن المجلس يسعى لمزيد من الخطوات والإجراءات التي تعمل على تعزيز حقوق الانسان، لافتا إلى أن المجلس اقترح تعديل عدد من التشريعات حتى تتفق مع الدستور الجديد، معتبرا أن تلك التشريعات جاءت في إطار دور المجلس في تعزيز وترسيخ مفاهيم حقوق الإنسان بحيث تتفق مع الدستور الجديد.
ومن جانبه، ثمن السفير السويسرى دور المجلس في التشريعات المتعلقة بحقوق الانسان، وأهمية الدور الذي يقوم به من أجل نشر ثقافة حقوق الإنسان.

اترك تعليق