تنطلق، غدا الثلاثاء، بمكتبة الإسكندرية، فعاليات الاحتفالية الدولية التي تحمل اسم “مفاتيح روما” والتي تشهدها أربعة دول في آن واحد، هي “مصر وإيطاليا وهولندا والبوسنة والهرسك”.
والمعرض يعد بمثابة رحلة تفاعلية إبداعية للتعرف على مدينة الإمبراطور أغسطس والإمبراطورية الرومانية، من خلال مشاهدة ومعايشة أركانها الأربعة، في أربعة مواقع ساحرة، أربع مدن تمثل الحضارة الرومانية.
ويضم المعرض أحدث التقنيات لربط الحضارات الإقليمية المنبثقة من الإمبراطورية الرومانية، وإلقاء الضوء على نقاط الاختلاف والقواسم المشتركة فيما بينها عبر عصور الحكم الروماني.
ويعتبر “مفاتيح روما” هو معرض دولي فريد من نوعه، حيث أنه لأول مرة يُنظم في أربعة أماكن مختلفة في نفس الوقت، في مدينة روما بمقر متحف فوري إمبريالي الرائع؛ ومدينة الإسكندرية بقاعات متحف الآثار بمكتبة الإسكندرية؛ ومدينة أمستردام بمتحف آلارد بيرسون المجدد مؤخراً؛ وأخيراً في مدينة سراييفو بمقر مجلس المدينة المرمم حديثاً.

اترك تعليق