قام أكثر من 100 متظاهر بكسر الأبواب في مقر الحكومة بهونج كونج، خلال تجمع طلابي ضد قرار بكين الحد من مدى الاقتراع الشعبي ولا يزال حوالى 50 منهم داخل المقر حتى صباح اليوم، تطوقهم شرطة مكافحة الشغب.
وفي بيان نشر السبت، قالت الشرطة المحلية إن ستة أشخاص تتراوح أعمارهم بين 16 و29 اعتقلوا خلال هذه الأحداث التي تعرض فيها شرطي للاعتداء. وبثت محطات التلفزة صورا لإعتقال الزعيم الطلابي جوشوا وونغ.
وأصيب 29 من رجال الشرطة والمدنيين على الأقل بجروح فى الاشتباكات التي وقعت مع تصاعد الاحتجاجات المطالبة بالديمقراطية فى هونج كونج الخاضعة لإدارة الصين.
وشارك نحو ألف شخص في المظاهرة ليل الجمعة السبت. وكان عدد المتظاهرين قد تخطى قبل ذلك 2000 عندما انضم طلبة المدارس إلى طلاب الجامعات.
واستعملت الشرطة الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين، الذين حموا انفسهم بمظلات وكمامات ونظارات.
وقال شهود عيان إن حوالى 150 متظاهرا دخلوا إلى المجمع الحكومي بعدما تسلق بعضهم أسوار المبنى، بينما ردد آخرون “افتحوا الأبواب”.

اترك تعليق