استقبل ميناء بورسعيد أول سفينة سياحية منذ أحداث ثورة 25 يناير 2011، وسط احتفالات شعبية ورسمية بعودة العمل السياحى للمدينة.
ورست السفينة الهولندية “روتردام” فى ميناء غرب بورسعيد السياحى، فجر اليوم الأحد، وعلى متنها 1275 راكبا وأفراد الطاقم المكون من 600 بحرى.
وتُعَد السفينة هى السياحية الأولى التى ترسو فى الميناء منذ أربع سنوات بسبب الحالة الأمنية فى البلاد منذ 2011، وأول سفينة تمر بالميناء منذ 30 يونيو 2013، ما أثر على عمل أكثر من 2000 شخص يعملون فى التجارة البحرية بالميناء.
وقال المتحدث الإعلامى باسم ديوان محافظة بورسعيد، شريف بدوى، إن استقبال السفينة اليوم حدثا مهما للمحافظة، ويعيد لها مصدرا كبيرا للرزق تأثر طوال أربع سنوات، وإذا مرت تجربة استقبال السفينة بنجاح ستعود السفن السياحية مرة أخرى إلى بورسعيد”.
وشهد ميناء بورسعيد السياحى تشديدا أمنيا من شرطة الميناء، والشرطة المدنية لتأمين خروج السائحين بالحافلات فى رحلات للقاهرة لزيارة مناطق الأهرامات ومصر القديمة.

اترك تعليق