أكد وزير الصحة والسكان، الدكتورعادل عدوي، أن مصر أحد أكثر الدول استهلاكاً للتبغ بين الدول العربية ويأتي ترتيبها ضمن الـ10 دول الأكثر استهلاكاً للتبغ في العالم، حيث يستهلك حوالي ربع الشعب المصري (24.4%) وحوالي 46% من الرجال البالغين التبغ.
وخلال كلمته التي ألقاها بمناسبة تدشين نتائج الدراسات الثلاث حول اقتصاديات التبغ بمصر اوالتي تمت بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية والاتحاد الدولي لمكافحة السل وأمراض الرئة، قال عدوي إن التبغ يقتل حوالي 170 ألف سنوياً فى مصر، حيث أن 90 % من هذه الوفيات من الرجال وغالبيتها ناجمة عن سرطان الرئة وغيره من أمراض السرطان، والسكتات الدماغية، وأمراض القلب والشرايين الأخرى، وأمراض الجهاز التنفسي.
وتابع بأن المعدّل الكلي لاستهلاك التبغ في ازدياد منتظم، كما يزداد عدد النساء اللائي يبدأن في التدخين، ويُعد تعاطي الشباب للتبغ من المشكلات المتفاقمة، كما أن التبغ هو أحد عوامل الخطورة الرئيسية للأمراض غير المعدية (امراض القلب والشرايين والجهاز التنفسي والأورام والسكتة الدامغية) والتى تقتل ما يقرب من 82% من الشعب المصري.
وأوضح أن التبغ مرشح لأن يكون بحلول سنة 2030 السبب الرئيسي للموت والعجز، إذ من المتوقع أن يقتل أكثر من 10 ملايين شخص سنوياً وما لم تتخذ إجراءات عاجلة سيقتل التبغ مليار نسمة في هذا القرن، خاصةً في الدول النامية التي أصبحت نسب التدخين بها في ازدياد مضطرد.
وكشف وزير الصحة بأن النفقات السنوية لعلاج الأمراض الناجمة عن تعاطي التبغ تبلغ 3.4 مليار جنيهاً مصرياً فضلاً عن تكاليف الرعاية الصحية الضخمة الناتجة عن استهلاك التبغ، والحصيلة الصافية للأثر الاقتصادي للتبغ هي تعميق الفقر خاصةً مع ارتفاع معدل استهلاكه بين الفقراء حتى تجاوز معدل تعاطي الأغنياء في معظم البلدان.

اترك تعليق