زار الأمير الوليد بن طلال بن عبد العزيز، رئيس مجلس إدارة شركة المملكة القابضة،Euro Disney الشركة المالكة للمدينة الترفيه العالمية في العاصمة الفرنسية، والتقى خلالها توم والبر رئيس يورو ديزني، ومارك ستيد مديرها المالي، بحضور كل من د.نهله ناصر العنبر المساعدة الخاصة التنفيذية للأمير وفهد بن سعد بن نافل المساعد التنفيذي للأمير.
وخلال اللقاء، بحث الطرفان موضوعات عدة، منها الإقتصادية والإجتماعية، كما ناقش الأمير استثماراته في شركة يورو ديزني باريس عن طريق شركة المملكة القابضة والتي تمتلك 10%، بالإضافة الى العلاقة التي تربط الرياض وباريس، وفقا للبيان الذي أصدرته اليوم شركة المملكة.
ويأتي اللقاء عقب الإعلان عن الخسائر المادية الفادحة التي منيت بها الشركة المالكة للمدينة الترفيهية العالمية، وبعد الأنباء التي تواردت خلال اليومين الماضيين عن أن الأمير الوليد سوف يشارك في دعم خطة الإنقاذ التي وضعت لمعالجة الدين المتراكم عليها والبالغ 1.7 مليار يورو، وهو ما لم يتطرق إليه بيان اليوم.
بذكر أن الرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند عقد في أغسطس الماضي اجتماعاً مع الأمير الوليد بن طلال في قصر الإليزيه الرئاسي، حيث تبادل الطرفان العلاقات السياسية والاقتصادية والثقافية بين المملكة وفرنسا، وخصوصاً استثمارات شركة “المملكة القابضة” والتي تعد الأكبر سعودياً في فرنسا.
وللأمير الوليد تواجد في فرنسا عن طريق شركة المملكة، وذلك من خلال استثمارات في قطاعات مختلفة تشمل حصة بفندق جورج الخامس George V في باريس ويورو ديزني في العاصمة الفرنسية.
كما تدير شركة رافلز Raffles احد افخم فنادق باريس فندق لو رويال مونسيو المملوك لدولة قطر والذي انتهى من عملية التجديد في 2010. حيث تمتلك شركة المملكة القابضة حصة الأغلبية في شركة فيرمونت- رافلز.

اترك تعليق