نمت أرباح البنك العربي خلال التسعة أشهر الاولى من العام الجاري بنسبة 10%، حيث بلغت الارباح الصافية بعد الضريبة والمخصصات 614.2 مليون دولار مقارنة مع 559.1 مليون دولار لنفس الفترة من العام السابق، مما يؤكد قدرة البنك على النمو وزيادة الارباح في ظل الظروف الاستثنائية التى تمر بها المنطقة. كما استطاع البنك تعزيز قاعدة رأس المال لديه والتي بلغت 8 مليار دولار في 30 سبتمبر الماضي.
هذا، وقد حقق البنك نموا ملحوظا في كل من المؤشرات المالية، فقد ارتفعت ودائع العملاء بمبلغ 1.1 مليار دولار بنهاية 30 سبتمبر 2014 بواقع %3.5 لتصل الى 34.1 مليار دولار مقارنة مع 33 مليار دولار بنهاية سبتمبر 2013، كما نمت اجمالي التسهيلات الائتمانية بنسبة 2.2% لتصل إلى 23.7 مليار دولار.
صبيح المصري، رئيس مجلس إدارة البنك العربي، أكد أن البنك حقق العديد من الانجازات التي من شأنها تعزيز قاعدة رأس المال والنمو في العديد من الاسواق وزيادة حصته السوقية وخصوصا في منطقة الخليج العربي بالاضافة لتنويع مصادر الدخل، لافتا إلى أن النتائج الايجابية التي حققها البنك في التسعة أشهر الاولى من العام الحالي تتماشى مع استراتيجيته واهدافه في الحفاظ على متانة مركزه المالي وحماية مساهميه ومودعيه.
فيما أوضح نعمه الصباغ، المدير العام التنفيذي للبنك العربي، أن البنك ماض في تحقيق نتائج ايجابية عبر تنويع استثماراته وزيادة توظيفاته في جميع الاسواق التي يعمل بها، حيث حقق البنك نموا في ايراداته التشغيلية، بالاضافة الى احتفاظه بنسبة سيولة مرتفعة حيث بلغت نسبة صافي القروض الى الودائع 63.1%.
أما بخصوص القضية المقامة ضد البنك في نيويورك، فإن البنك مطمئن لسلامة وقوة موقفه القانوني في مرحلة الاستئناف، والتي يتوقع أن تستمر لأكثر من عام، حيث كان البنك قد باشر باتخاذ كافة الإجراءات التحضيرية لتقديم طلب الاستئناف، وأن البنك قادر على مواجهة هذه القضية ونتائجها من كافة الجوانب.
وأعرب المصري عن ثقته بقدرة البنك من خلال انتشاره الواسع ومتانة قاعدة رأس المال على الاستمرار في النمو وتحقيق الارباح.
وتجدر الاشارة إلى أن البنك حصل مؤخرا على جائزة أفضل بنك بالشرق الاوسط من قبل مجلة Global Finance.

اترك تعليق