أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) أن الغارات الجوية التي تشنها واشنطن ضد تنظيم الدولة الإسلامية في العراق وسوريا تكلف الخزينة الأمريكية 8.3 ملايين دولار يوميا، في زيادة عن الكلفة التي أعلنت سابقًا.
وقال المتحدث باسم البنتاجون إنه منذ بدأت الولايات المتحدة غاراتها الجوية ضد مسلحي التنظيم المتطرف بالعراق في 8 أغسطس، ثم في سوريا، بلغت كلفة هذه العمليات العسكرية الأمريكية 580 مليون دولار.
ويمثل هذا الرقم زيادة عن ذلك الذي أعلنه “البنتاجون” سابقًا والذي بلغ نحو 7 ملايين دولار يوميا، بسبب تكثيف العمليات ضد التنظيم المتطرف خلال الأسابيع الأخيرة.
يذكر أن طلعة تنفذها طائرة استطلاع من طراز “بريدايتور” تكلف ألف دولار في الساعة، ولكن هذه الكلفة ترتفع لتصل إلى سبعة ألاف دولار في الساعة عندما يتعلق الأمر بطائرة “غلوبال هوك” التي يمكنها الطيران على ارتفاعات أعلى بكثير من سابقتيها.
وتمول هذه العمليات العسكرية من ميزانية “البنتاجون” المخصصة للحروب، وهي مستقلة عن الموازنة الأساسية لوزارة الدفاع وتشبه إلى حد ما “بطاقة ائتمان” في جيب “البنتاجون” يستخدمها لدفع تكلفة الحروب التي تخوضها الولايات المتحدة.

اترك تعليق