أعرب الأزهر الشريف عن القلق الشديد لما أقدمت عليه قولت الاحتلال الإسرائيلية من اغلاق المسجد الاقصى المبارك بشكل كامل في سابقة هي الاولى منذ احتلال المدينة المقدسة، مشيرا إلى انها خطوة عدائية تكرس الصراع الديني.
وأكد الازهر الشريف في بيان له اليوم، أن هذه الخطوة التصعيدية من قبل قوات الاحتلال هي انتهاك صريح لمشاعر المسلمين في مختلف انحاء العالم وتحد للمواثيق الدولية والقيم والمبادئ الدينية.
وحذر من هذه “الخطوة العدائية التي تستهدف السيطرة على المسجد الاقصى المبارك”، وطالب العالم الاسلامي والدولي بضرورة التدخل الفوري لوقف هذا العمل الهمجي الذي يكرس للصراع الديني ويؤدي الى عدم الاستقرار في المنطقة.
ودعا جامعة الدول العربية ومنظمة التعاون الاسلامي والمجتمع الدولي إلى تحمل تبعات ما يحدث ووضع حد لهذه الإنتهاكات الخطيرة والمتكررة وإلزام “إسرائيل باحترام الأماكن المقدسة وأن تعمل الجهات الدولية والاقليمية على حماية القدس الشريف بإعتباره تراثا إنسانيا حضاريا وإسلاميا ومسيحيا على السواء.
كما أكد أن هذا القرار العنصري يجب ألا يواجه ببيانات الاستنكار والشجب والإدانة، بل يتطلب تطوير الموقف الرسمي في الامتين العربية والإسلامية لمواجهته.
وكانت سلطات الاحتلال الإسرائيلي أغلقت اليوم بوابات المسجد الاقصى أمام المصلين ومنعت المقدسيين والعاملين من الدخول لأول مرة منذ احتلال القدس عام 1967 وسط انتشار المئات من عناصر الشرطة وأفراد الوحدات الخاصة في محيط المسجد.

اترك تعليق