الجمعة, يوليو 19, 2024

اخر الاخبار

تقاريرجورج عياد يطالب «الأزهر» بإصدار بيان يوضح أهداف الجماعات الإرهابية التى تستغل...

جورج عياد يطالب «الأزهر» بإصدار بيان يوضح أهداف الجماعات الإرهابية التى تستغل الإسلام

استنكر خبير البترول المهندس جورج عياد، استحواذ الدول الكبري على البترول والغاز، الذي يقدر انتاجه لدى الدول العربية والإسلامية بأكثر من 85% من الإنتاج العالمي، موضحا أن الغرب يقوم بشرائه، لكنه يعلم كيف يسترد ما دفعه بأربعة أضعاف ما أنفقه.
ولفت عياد إلى أن الغرب يدفع نحو 100 دولار لكل برميل زيت يستورده، لكنه أكثر قراءة للواقع الإسلامي ونقط الضعف الموجودة بين المسلمين وليس الإسلام، كما ان الغرب وجد ما يناسبه بمبدأ فرق تسد، وهو الأمر الذي لا يستطيع فعله مع اليهود او بعض البلاد المسيحية.
وأضاف “الغرب يريد استرجاع ما دفعه لشراء الطاقة مضروبة في ثلاث أضعاف لدوام استمرار عدم النمو الاقتصادي للدول الإسلامية فيرسل لك الداء ويبيع لك الدواء، يخلق من بين المتأسلمين ما يعمل لصالحه حيث يبيع لهم السلاح الذي يُستخدم فيما بعد في قتل المسلم للمسلم، مستغلا للوصول إلى وجود دولي حتي لو بني هذا علي الإساءة للدين الإسلامي.
وقال رئيس مجلس إدارة مجموعة أولاد عياد “أنا قبطي مصري عربي انتمائي واعتزازي وفخري باني ولدت بمصر ذات الأغلبية المسلمة، عشت وعاش أبائي وأجدادي في هذا البلد، عشنا وترعرعنا في بلد يجمع الاديان و يؤمن بالله الواحد.
وطالب عياد بإصدار بيان يوضح حقيقة الدين الإسلامي الحنيف وإنكار انتماء التيار الدموي إلى الإسلام مع ترجمته لكل اللغات ويتم تداوله عبر الانترنت، على أن يصيغ هذا البيان الأزهر الشريف، وبعد ذالك يرسل إلى الأمم المتحدة والدول الغربية والشعوب الأخري.
وتابع “هل تتصور توقيع أكثر من مليار مسلم علي هذه الوثيقة ومدى تأثيرها”، لافتا إلى ان ثورة 30 يونيو في مصر قامت بعد توقيع أكثر من 22 مليون شخص، فما بالكم من تأثير قرابة مليار و500 مليون مسلم علي وثيقة استبيان لحقيقة ديانتهم، وثانيا إظهار ترابطهم، وثالثهم هدم كل ما يستخدمه المتاسلمين في الوصول للسلطة تحت غطاء الدين.
واستطرد “عند ظهور البترول ظهرت جهات أخري تنتمي وتدعي أنها تمثل الاسلام بداية من الوهابية التي نشأت في شبه الجزيرة العربية وكل المنظمات والجماعات المنبثقة منها مثل التكفير والهجرة، الجهاد، القاعدة، طالبان، وغيرها، إلى ظهور ما يدعي بـ”داعش” والولاية الإسلامية التي يستخدمها الغرب لاستغلال المسلمين.
وشدد المهندس جورج عياد على أن الديانة المسيحية تمتاز بالروحانيات القوية، فيما يمتاز الدين الإسلامي بجانب الروحانيات بالأمور الدنيوية مما يجعله دين شامل، مضيفا “ولشمولية الاسلام استفاد الغرب، الذي يتحكم فيه لوبي يهودي لا تتعدي نسبته 1% من تعداد المسلمين في العالم، من اختلافات وأهواء قلة تعبد المال والسلطة بإدعاء سطوتها وانتماءها للإسلام.

اقرأ المزيد