الأحد, مايو 19, 2024

اخر الاخبار

اقتصادفيزا: مصر تحتل المركز الثانى فى قائمة المقاصد السياحية المفضلة للمسافرين

فيزا: مصر تحتل المركز الثانى فى قائمة المقاصد السياحية المفضلة للمسافرين

أطلقت شركة فيزا العالمية لتقنيات الدفع أحدث تقرير لها عن نوايا السفر العالمية 2015، وكشف التقرير أن المسافرين من منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا يسافرون لفترة أطول وينفقون أكثر خلال عطلتهم مقارنة مع مسافرين آخرين حول العالم.
وكانت الدراسة التي أطلقت خلال سوق السفر العربي في دبي شملت 13،603 مسافرين عبر 25 بلدا في العالم من بينها مصر وأجريت خلال شهري يناير وفبراير الماضيين.
وأوضحت أن مصر ستشهد ارتفاعا في السياحة الترفيهية خلال عام 2016 بنسبة قدرها 54%، كما جاءت مصر في المركز الثاني خلال العامين الماضيين كمقصد سياحي يتوجه اليه المسافرون من منطقة الشرق الأوسط وافريقيا بعد دبي بنسبة 15%، بينما ستتساوى مع دبي في نسبة اجتذاب السائحين من هذه المنطقة خلال عام 2016.
وأظهر الميزان الدوري لتوجّهات السفر من فيزا أن الإنطباع العام حول حركة السفر المستقبلية تبدو أكثر إيجابية، حيث يخطط 81% من المشاركين في الاستفتاء من منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للسفر في رحلة ترفيهية العام المقبل.
وينعكس هذا التفاؤل بشكل واضح لدى جيل الألفية، حيث أفصح 40% ممن تتراوح أعمارهم ما بين 25 و30 سنة في الكويت والمغرب ومصر عن نيتهم السفر للترفيه في العام المقبل.
وتتناغم هذه التوجّهات الايجابية بشكل جيد مع قطاع السفر في المنطقة حيث يتوجّه المسافرون من منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا الى مناطق قريبة، وتبقى الامارات وتركيا ومصر من الوجهات المفضلة. وباتت المناظر الجميلة والمرافق المشوقة وتسهيلات التسوق المميزة هي العناصر الثلاثة الرئيسية التي يبني عليها المسافرون خطط رحلتهم المقبلة.
طارق الحسيني، مدير عام فيزا لمنطقة شمال وغرب إفريقيا، قال “دراسة فيزا لنوايا السفر العالمية تحمل أرقاما إيجابية عن القطاع في المنطقة وتشير الى اهتمام جدي من قبل الأشخاص في هذه المنطقة بتخصيص وقت لإجازة ترفيهية. تستمرّ عطلة الأفراد من الشرق الأوسط وشمال أفريقيا 13 ليلة كمعدّل عام لكل رحلة وهي أكثر من المعدّل العام العالمي، والمسافرون من المملكة العربية السعودية ومصر يخصصون أعلى الميزانيات للسفر لكل رحلة”.
وأضاف “السفر الترفيهي هو قطاع مهم والتحليلات عن هذا القطاع قيّمة جدا بالنسبة لتعاوننا مع قطاعات السفر والضيافة والترفيه، ولفهم مشاعر المسافرين الشخصية. لقد بدأت فيزا إصدار دراسة نوايا السفر العالمي في العام 2006 وأصبحت هذه الدراسة أداة قيّمة لمساعدة القطاع على وضع قرارات مبنية على معلومات أكيدة تحمل فوائد كبيرة لقطاع السفر بإطاره الواسع وللمسافرين الأفراد”.
وذكر المشاركون في استفتاء الدراسة أنه على المستوى العالمي، يخصص المسافر 2281 دولارا كمعدّل عام للإنفاق للرحلة الواحدة، بينما تشير الأرقام الصادرة عن منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا الى ميزانيات أعلى للإنفاق في كل رحلة. وينفق المسافرون من السعودية، وهي واحدة من 25 بلدا شملتها الدراسة، 5866 دولارا أميركيا في كل رحلة كمعدّل عام، يليهم المصريون الذين ينفقون 4917 دولارا أميركيا في الرحلة الواحدة ويأتي الصينيون في المرتبة الثالثة حيث ينفق المسافر الصيني 4780 دولارا في كل رحلة.
وأشارت الدراسة الى استخدام قوي لبطاقات الدفع خلال السفر، في حالتي التخطيط والدفع قبل السفر، وتسديد بدل النشاطات خلال العطلة. في مرحلة التخطيط، تبقى البطاقات الخيار المفضل لتسديد تكاليف العطلة، ويستخدم 46% من المسافرين الدوليين البطاقات فقط في هذه المرحلة. وفي وجهة السفر، يعتمد 8 من 10 مسافرين دوليين (81%) البطاقات والعملة النقدية للدفع.
وقال الحسيني “الملاءمة والأمان والفوائد التي توفّرها بطاقات الدفع هي من العناصر التي تهمّ المسافرين. فقد أشارت دراستنا الى أن كل مسافر من مسافرين إثنين من منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا يفضل استخدام البطاقات لدى كل التجار في الوجهة حيث يقضي عطلته. وبالفعل، فقد قال 29% من المسافرين على مستوى العالم إنهم على استعداد لإنفاق المزيد إن كان بإمكانهم استخدام البطاقات بوتيرة أكبر ولدى المزيد من التجار”.
وأضاف “بالنظر الى مساهمة قطاع السفر بنسبة 10% في الناتج المحلي الاجمالي على مستوى العالم في العام 2014، والذي يتوقّع أن ينمو بمعدّل 3.7% في العام 2015، تحمل الأرقام رسالة مهمة الى التجار والحكومات والشركاء في هذا القطاع. لقد أشارت دراستنا الى أن 54% من المسافرين من منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا يفضلون فيزا كوسيلة للدفع في الخارج، وهي نسبة أعلى من المعدّل العالمي. ومن جهتنا، نريد أن نتعاون مع القطاع لتحسين قبول الدفع الالكتروني عبر كل أوجه قطاع السفر وجعل السفر عملية سهلة وملائمة وممتعة قدر الاستطاع لكل المسافرين حول العالم”.
وبات إستكشاف العالم بشك فردي والتخطيط للنشاطات خلال السفر أمر من الخيارات البارزة، حيث يختار 24% من المسافرين الدوليين السفر بمفردهم مقارنة مع 15% في العام 2013. ويعتمد هذا التوجّه أكثر ضمن فئة الميسورين والمسافرين للمرة الأولى، بينما أشارت الدراسة أيضا الى زيادة انتشار مفهوم “السيدات المستكشفات” حيث بات عدد متزايد من الاناث ممن يخترن قضاء العطلة بمفردهن.
ويعد السفر الفردي هو توجّه قديم للمسافرين من منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا حيث يسافر 26% منهم بشكل فردي في العام 2015. المسافرون من المغرب (36%) والامارات ومصر (31%) هم أكثر الأفراد توجّها للسفر الفردي. ويميل هؤلاء المسافرين الى التخطيط بشكل دقيق لسفرهم ويقرر 83% منهم الوجهة التي سيسافرون اليها قبل بدء التخطيط لعطلتهم.

اقرأ المزيد