الثلاثاء, مايو 28, 2024

اخر الاخبار

مؤتمراتبالتعاون مع أفاسانت وروكفيلر.. «إيتيدا» تبحث خدمات تعهيد نظم الأعمال ذات البعد...

بالتعاون مع أفاسانت وروكفيلر.. «إيتيدا» تبحث خدمات تعهيد نظم الأعمال ذات البعد الاجتماعى

نظمت هيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات (إيتيدا) ورشة عمل بالاشتراك مع شركة “أفاسانت” الاستشارية العالمية ومؤسسة “روكفيلر” الأمريكية الخيرية بمقر الهيئة في القرية الذكية حول صناعة تعهيد نظم الأعمال ذات البعد الاجتماعي Impact sourcing والتي تستهدف خلق فرص عمل في مجال التعهيد في المناطق الفقيرة التي ترتفع فيها معدلات البطالة.
والورشة تهدف للتعريف بهذا النوع من التعهيد، وعروض القيمة المضافة الخاصة به، ودوره في مساعدة الشركات والمؤسسات على خلق فرص عمل جديدة في مجال تعهيد نظم الأعمال BPO للمهارات والكوادر التي تتواجد في المناطق الفقيرة والمهمشة من المجتمع.
وتضمنت ورشة العمل عقد مجموعة من الجلسات سلط من خلالها الدكتور موخيرجي، الشريك الإداري لشركة “أفاسانت”، الضوء على أنشطة الشركة وطبيعة الخدمات الاستشارية التي تقدمها، فيما تطرق جورميه شوبرا، الخبير بشئون السوق الإفريقية، إلى صناعة التعهيد واتجاهاتها العالمية والدعم الذي تقدمه شركة “أفاسانت” لنشر صناعة تعهيد نظم الأعمال في المجتمعات الفقيرة وذلك من واقع خبرته في السوق الإفريقية.
كما قدم شوبهيت باتانيك، استشاري الإدارة، عرضاً توضيحياً عن كيفية تبني الشركات لهذا النوع من التعهيد والقيمة التي يضيفها للأعمال.
وتمثل خدمات تعهيد نظم الأعمال ذات البعد الاجتماعي أحد قطاعات صناعة تعهيد نظم الأعمال BPO التي تعمل على توفير فرص العمل للأفراد في المجتمعات الفقيرة لدى مراكز خدمات نظم الأعمال بهدف الارتقاء بجودة الخدمات المقدمة لعملائها المحليين والدوليين.
وعلى الرغم من أن BPO ترتكز على الوظائف ووسائل التواصل المتطورة مع العملاء مثل مراكز الاتصال التي تتطلب مستويات تعليم مرتفعة ومهارات لغوية متميزة وقوية، فقد بدأ هذا النوع من التعهيد في الهند عندما دفعت التكاليف المرتفعة التي تضعها مراكز خدمات الأعمال في المناطق الحضرية العديد من الشركات إلى الاستفادة من العمالة الموجودة في المجتمعات الفقيرة للقيام بوظائف لا تتطلب مهارات متقدمة مثل المسح الضوئي للوثائق، وإدخال البيانات، والتأكد من صحة البيانات، وتوسيم مقاطع الفيديو بمحتويات نصية، وغيرها من الأعمال والمهام الصغيرة.
وبمضي الوقت نشأت شركات جديدة في المناطق الريفية لتقدم هذه الخدمات بتكاليف منخفضة ومعدلات تناقص وذلك بالاعتماد على خريجي المدارس الثانوية والجامعات ممن يعيشون في المنطق الزراعية وينحدرون من أسر منخفضة الدخل. وفي عام 2008، أطلقت حكومة جنوب إفريقيا برنامج على غرار التجربة الهندية قام بتدريب 1000 من الشباب معظمهم من خريجي مرحلة التعليم الثانوية لتأهيلهم للعمل في صناعة تعهيد نظم الأعمال حيث حصل 77% منهم على فرص عمل في هذا المجال.
جدير بالذكر أن شركة “أفاسانت” هي واحدة من كبرى شركات الاستشارات الإدارية والتي تتخذ من مقاطعة لوس أنجلس بولاية كاليفورنيا الأمريكية مقراً رئيسياً لها لتخدم من خلاله عملائها في شتى أنحاء العالم من القطاعين العام والخاص. وتمتلك فريقاً ضخماً من المواهب والكفاءات في المجالات الاستشارية والقانونية والتقنية والذين تتجاوز خبراتهم 20 عاما. وبفضل القيمة المضافة التي تقدمها الشركة لعملائها عبر خبرتها المتميزة في مجال الخدمات الاستشارية فقد استطاعت أن تبرم نحو ألف تعاقد مع عملاء في أكثر من 40 دولة.
بينما تعد مؤسسة “روكفلر” إحدى المؤسسات الخيرية العالمية والتي أسسها رجل الأعمال الأمريكي جون د. روكفلر في 14 مايو 1913 بالتعاون مع ابنه جون د. روكفلر الأصغر وكبير مستشاريه فردريك تايلور غيتس في نيويورك، وذلك بهدف خلق حياة أفضل للبشر في شتى أنحاء العالم والارتقاء بمستوى معيشتهم.

اقرأ المزيد