السبت, مايو 25, 2024

اخر الاخبار

الرئيسيةماستركارد توضح 10 شائعات عن الدفعات المالية الإلكترونية

ماستركارد توضح 10 شائعات عن الدفعات المالية الإلكترونية

تساهم حلول الدفع الآمنة في جعل حياتنا أسهل، ومع تطور التقنية فإن ذلك ممكن فعلاً. وعلى سبيل المثال، فإن استخدام حلول الدفع الإلكتروني المتطورة مثل البطاقات بدون تماس والمحافظ الرقمية يبدو بسيطاً إلى درجة تثير الشكّ، وهذا ما أدى إلى انتشار الشائعات وسوء الفهم حول أمان وسلامة حلول وأدوات الدفع المالي الإلكتروني.
وكما توجد شائعات ناتجة عن سوء الفهم فإنه بالمقابل هناك حقائق ثابتة عن أمان تقنيات الدفع الإلكتروني، ورغبة منها في توفير راحة البال للمستهلكين والعملاء أجرت ماستركارد استقصاءً لتلك الشائعات وقدمت الحقائق التي تبين زيفها.
الشائعة: انتهاك معلومات البطاقة أمر شائع وخارج عن نطاق السيطرة.
الحقيقة: أدت الجهود المبذولة من قبل صناعة تقنية المدفوعات إلى تعزيز أمان أنظمة الدفع الإلكتروني، وتمكنت من صدّ الكثير من عمليات انتهاك معلومات البطاقات. ومع كون المدفوعات أكثر أماناً اليوم من أي وقت مضى، إلا أنً المحتالين أصبحوا أكثر دهاءً، لذا تتعاون الشركات حول العالم لمعالجة القضايا الأساسية المتعلقة بالسلامة والأمان. وتبقى المدفوعات الإلكترونية من أكثر وسائل الدفع أماناً، بل هي أكثر أماناً من الدفع النقدي.
الشائعة: النقد أكثر أماناً، وهو حل متاح في كل الأحوال.
الحقيقة: النقد هو أدنى أساليب الدفعات المالية أماناً، فعند سرقته، يستطيع السارق استخدامه فوراً من دون الحاجة إلى تفويض أو مصادقة.
الشائعة: الشريحة الإلكترونية ورقم التعريف الشخصي (PIN) هو الحلٌ السحريٌ لضمان الأمان.
الحقيقة: لا يوجد حل سحري قادر على إيقاف الاختراق الأمني، إلا أن التقنيات المستخدمة في بطاقات الدفع تستند إلى طبقات حماية متعددة لكشف التهديد والحدّ منه. ومن الأمثلة على ذلك استخدام الشريحة الإلكترونية ضمن البطاقة ورقم التعريف الشخصي (PIN) وهي أمثلة عن طبقة حماية أمنية تساعد في مكافحة التهديدات الأمنية.
الشائعة: القلق تجاه الأمان هو أكبر عائق يمنع المستهلكين من التسوق عبر الإنترنت.
الحقيقة: ربما يكون التسوق عبر الإنترنت لأول مرة تجربة مخيفة للمستهلك، إلا أنه مع توفر تقنيات متقدمة مثل الرمز السري من ماستركارد (SecureCode) أضحى أصحاب المتاجر الإلكترونية قادرون على إضافة طبقة حماية إضافية للتعاملات وذلك بطلب إدخال كلمة مرور خاصة بالمستهلك، وهذه الكلمة لا يعرفها إلا المستهلك نفسه.
الشائعة: عند التسوق عبر الإنترنت، كلما أدخلت معلومات أكثر كلما كانت عملية الشراء أكثر أماناً.
الحقيقة: تُفضّل متاجر الإنترنت التحقق من هوية المشتري بأقل قدر ممكن من المعلومات، وعملياً فإنهم يطلبون ثلاث خانات هي رقم التحقق من البطاقة CVV أو رمز التحقق من البطاقة CVC المبيّن على ظهر البطاقة من أجل اتمام عملية الدفع. وبطريقة بديلة فإن اعتماد المستهلك على محفظة رقمية مثل ماسترباس فإنها تخفف عنه عناء إدخال معلومات التسوق والشحن في كل مرة إلى جانب توفير الأمان لدفعاته المالية.
الشائعة: يستطيع المحتالون، بهدف سرقة البيانات، مسح البطاقات التي تعمل بدون تماس حتى وهي في الحقيبة اليدوية أو على بعد مسافة منها.
الحقيقة: بفضل الاعتماد على الشريحة المصغرة والتقنيات المتقدمة في التشفير المبيّت في البطاقة فإنه من الصعوبة نسخ الشريحة الإلكترونية للبطاقة وإنشاء نسخة مزيفة عنها. وذلك لكون المعلومات التي يمكن الوصول إليها قليلة جداً وليست نفس المعلومات التي ستستخدم في استكمال عملية الدفع عند الصندوق.
الشائعة: باعتراض البيانات الخاصة ببطاقة الدفع بدون تماس فإن المحتالين ربما يصنعون نسخة مزيفة من بطاقة الدفع بدون تماس ومن ثم استخدامها للدفع لاحقاً.
الحقيقة: تعمل بطاقة الدفع بدون تماس فقط ضمن مسافة قريبة من صندوق الدفع، وتقدم عدداً ضئيلاً من المعلومات عن صاحب البطاقة وفي هذه الحالة فإنه من المستحيل استنساخ البطاقة.
الشائعة: المحتالون قادرون بطريقة إلكترونية على سرقة بيانات بطاقتك أو جهازك بهدف سرقة أو انتحال هويتك.
الحقيقة: الفارق واضح تماماً بين سرقة الهوية، وفيها تستغل هوية المستهلك من قبل شخص آخر لأغراض إجرامية، وبين تزوير بطاقات الدفع، حيث تنتهك معلومات بطاقة المستهلك لاستخدامها في عمليات شراء غير مصرح بها. وبما أن البطاقات التي تعمل بدون تماس ترسل كمية قليلة من المعلومات، فإن خطر سرقة الهوية ضئيل جداً.
الشائعة: يمكن مشاركة بيانات الإنفاق الخاصة بي مع الآخرين.
الحقيقة: يتم تجميع البيانات المتعلقة بالإنفاق مع ابقائها مجهولة حيث لا يمكن من خلالها الوصول إلى أسماء أصحابها. وفي حال تلقيك اتصالاً من بائعين مجهولين فكن على ثقة بأنهم لم يحصلوا على أرقام الاتصال بك من قبل مزود لتقنيات الدفع الإلكتروني.
الشائعة: البطاقات مسبقة الدفع غير آمنة لأنه في حال سرقتها أو ضياعها فإنك تفقد رصيدها المالي.
الحقيقة: إن كان لديك قلق حيال انتهاك أمان البطاقة أو سرقة الهوية فإن البطاقات مسبقة الدفع هي من الخيارات الجيدة لك، وذلك لأنها غير مرتبطة بحسابك المصرفي وهي محمية برقم تعريف شخصي (PIN). يمكنك أيضاً استخدام البطاقة مسبقة الدفع لشراء المنتجات عبر الإنترنت، ومن باب العلم بالشيء فإن المحتال الذي تمكن من الحصول على نسخة من معلومات بطاقتك مسبقة الدفع لا يمكنه الاستمرار في الإنفاق من حسابك.
وبعد الكشف عن بطلان هذه الشائعات ودحضها بالحقائق فإنه لم يعد هناك أي عذر تجاه عدم اعتماد أحدث أنظمة الدفع المبتكرة مثل مسح رمز مربع الاستجابة السريعة (QR) عند الشراء عبر الإنترنت أو استخدام بطاقة الدفع بدون تماس عند شراء الشاي أو القهوة من المقهى.

 

 

الدفع الالكتروني

اقرأ المزيد