الثلاثاء, مايو 28, 2024

اخر الاخبار

تقاريرموجة خلافات حول انتخابات نقابة المهندسين و«تصحيح المسار» تؤكد إنحياز الإدارة لتيار...

موجة خلافات حول انتخابات نقابة المهندسين و«تصحيح المسار» تؤكد إنحياز الإدارة لتيار معين

بعد تفاقم ازمة نقابة الاطباء و اشتعال الاحداث بها في الاسبوع الاخير، وبين رفض البعض وتاييد البعض الآخر لموقف نقابة الاطباء، لم تخلو النقابات الاخرى من المشاحنات في الفترة الاخيرة.. حيث تشهد نقابة مهندسين القاهرة حاليا موجة من الخلافات حول الانتخابات النصفية القادمة والتي ستقام في 26 فبراير الجاري.
وتنتقد قائمة “تصحيح المسار” المرشحة لانتخابات نقابة المهندسين ما تقوم به النقابة من التدخل المفرط في العملية الانتخابية المقرر اجرائها الشهر الجاري، وصرحت أنها لديها مؤشرات قوية ان ادارة النقابة الحالية تنحاز بقراراتها الى تيار بذاته.
ولهذا، قامت قائمة تصحيح المسار بالطلب مرارا و تكرارا بتغيير المكان المحدد لخوض الانتخابات، لكنهم لم يلقوا اي رد من قبل الجهاز الإداري للنقابة، كما تم تقديم طلب رسمي في الثامن من فبراير للجنة العليا للانتخابات لتغيير المقر الانتخابي بالقاهرة، ولكن دون جدوى.
وذكرت قائمة “تصحيح المسار المخاطر” التي قد تؤدي إليها تواجد الانتخابات في مقر نقابة المهندسين الكائن في شارع رمسيس، أن الاصرار على اجراء انتخابات القاهرة بمقر النقابة أمر يهدد السلامة العامة والديمقراطية النقابية والنزاهة.
كما لفتت إلى أته بتعليمات من النقيب العام والوكيل وامين الصندوق، حددت لجنة انتخابات القاهرة مقر الانتخابات بالرغم من صعوبة استيعاب أعداد المهندسين في مقر واحد، علما بأن عدد المهندسين يصل لنحو 220 الف مهندس أي ما يقرب من 40% من مهندسي مصر، إضافة إلى بعد المكان عن شرق وجنوب القاهرة، ودون النظر إلى أن احتشاد المهندسين وسياراتهم بوسط القاهرة قد يتسبب في مشاكل أمنية تأثر على السلامة العامة.
وأصرت القائمة على ضرورة إيجاد عدة أماكن لتصويت مهندسي القاهرة مثل أحد قاعات الاستاد الذي يعقد فيه عادة الجمعية العمومية، مشيرين إلى أن الوقفة الاحتجاجية الاخيرة التي دعا إليها مجلس النقابة والتي ضمت العشرات قد سدت ساحة النقابة ومداخلها فما بالك بعشرات الآلاف من المهندسين في الانتخابات.
وأكدت قائمة تصحيح المسار أنها ستستمر في محاربة القرارات التي قد تتسبب في ضرر للمهندسين وللعملية الانتخابية ككل، وستدافع عن الحق الذي كفله الدستور والقانون خصوصا وأنه تم تقديم طلبات من قبل عشرات المرشحين إلى إدارة النقابة لعقد الجمعية في الاستاد، إلا أنها لم تلتفت لذلك.
وأوضح اعضاء القائمة، عدم مناسبة التجهيزات الإنشائية للنقابة من حيث المدخل الخارجي والداخلي لمرور الناخبين ووجود مدخل واحد فقط يعرض حياتهم وسلامتهم للخطر، كما أنه لا يوجد أماكن كافية لتعليق الدعاية الإنتخابية لجميع المرشحين مما سيؤدي لاشتباكات بينهم والتي قد تؤدي لحدوث إصابات أو وفيات مع احتمال تدخل عناصر هدامة بينهم لإستغلال الموقف.
أخيرا، طالبت النقيب الحالي المهندس طارق النبراوي بأن يتبنى نقل المقر الانتخابي من النقابة العامة بالقاهرة إلى استاد القاهرة كما هو معتاد، وذلك للتأكد من عدم الضرر بالصالح العام، ومن سير العملية الإنتخابية بصورة أكثر شفافية وحيادية.

اقرأ المزيد