الأربعاء, أبريل 17, 2024

اخر الاخبار

اقتصادأرصدة القمح تكفى 5 أشهر وتعاقدات جديدة بمليون طن مع ضوابط لاستيراد...

أرصدة القمح تكفى 5 أشهر وتعاقدات جديدة بمليون طن مع ضوابط لاستيراد السلع

اعلن وزير التموين، محمد علي مصيلحي، أن ارصدة القمح تكفي مدة 5 أشهر وأنه تم اجراء تعاقدات جديدة بنحو مليون طن تصل خلال الاسابيع القادمة، وذلك في اطار الإجراءات التي يتم تنفيذها لزيادة الأرصدة من السلع الأساسية.
ولفت إلى أنه يتم الاستيراد من عدة دول ومناشئ بما يضمن الحصول على أفضل المواصفات وأقل الأسعار، ويتم التعاقد عبر البورصات العالمية لضمان عدم التعامل مع الوسطاء للحصول على أفضل الأسعار، خاصة وأن مصر من أكبر الأسواق في العالم وأن كافة الموردين والمنتجين حريصين علي التعامل مع السوق المصري.
جاء هذا خلال الاجتماع الذي عقده الوزير مع ممثلي مؤسسة القمح الامريكي برئاسة ايان فلاج نائب المدير الاقليمي لمنطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا، ونهال حبيب اخصائي التسويق بالمؤسسة، بحضور ممثلي هيئة السلع التموينية ومعاوني الوزير.
وقال مصيلحي ، إنه تم الاتفاق علي تنمية العلاقات الاقتصادية والتجارية بين مصر وأمريكا خلال المرحلة القادمة في مجال استيراد القمح والحاصلات الزراعية الأخري مثل فول الصويا والسلع الأخري، وأن يعود الجانب الأمريكي للتعامل مع هيئة السلع التموينية في أطار تنويع الموردين والدول التي يتم االتعامل معها.
وأوضح أنه يتم تطبيق ضوابط صارمة عند الاستيراد لضمان الالتزام بالمواصفات والجودة للمحافظة علي صحة وسلامة المستهلك، حيث يتم الرقابة والتفتيش والفحص في موانئ الشحن من قبل شركات مراجعة عالمية، ومن خلال شركة عالمية في مصر عقب وصولها الموانئ المصرية، وفي حالة رفض أي شحنة يكون على حساب المورد.
ومن جانبه، قال ايان فلاج، إن الولايات المتحدة الامريكية حريصة علي دعم و تنمية العلاقات مع مصر، وأن التعاون بين البلدين يعود لسنوات طويلة، والمرحلة القادمة ستشهد طفرة كبيرة في العلاقات الاقتصادية بين البلدين.
وأضاف “وسيتم دراسة تنفيذ عدد من برامج التعاون الفني والتكنولوجي والمالي بين البلدين حيث سيتم تقديم كافة التيسيرات والتسهيلات لمصر لزيادة حجم المبادلات التجارية خاصة وأن الانتاج الأمريكي من القمح يصل لـ62 مليون طن، وأن مصر من أكبر الدول المستوردة في الشرق الاوسط”.
وتوقع المدير الاقليمي لمؤسسة القمح الأمريكي، انخفاض أسعار القمح عالميا خلال الاسابيع القادمة في البورصات العالمية، خاصة وأنه يوجد فائض كبير في الانتاج العالمي يصل لـ720 مليون طن، بالإضافة لوجود فائض ومخزون من العام الماضي، مشيرا إلى تراجع الاسعار حاليا لتصل إلى معدلات تترواح بين 170 و180 دولارا في الطن حسب نسبة الرطوبة بعد أن وصلت خلال العامين الماضيين لـ300 دولارا في الطن.

اقرأ المزيد