الجمعة, يوليو 19, 2024

اخر الاخبار

الرئيسية«داعش» يتبنى هجوم وسط باريس وهولاند يدعو لاجتماع أمنى طارئ

«داعش» يتبنى هجوم وسط باريس وهولاند يدعو لاجتماع أمنى طارئ

أعلن تنظيم داعش مسئوليته عن هجوم وسط باريس، الذي وقع مساء أمس الخميس، وأدى إلى مقتل شرطي وإصابة اثنين آخرين بجروح خطيرة، فيما دعا الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند إلى اجتماع أمني طارئ.
وأعلنت وكالة “أعماق” التابعة لداعش، تبني التنظيم للهجوم، وأفادت أن منفذه يدعى “أبو يوسف البلجيكي”، وهو أحد مقاتلي داعش، وذكرت وكالة “أ ف ب” أن الشرطة الفرنسية أشارت إلى أن “منفذ اعتداء باريس كان مشتبهًا به في قضايا إرهابية”.
وأفادت الشرطة بأن الهجوم وقع في الساعة التاسعة مساءا بالتوقيت المحلي، وذكرت تقارير إعلامية أنه وقع بالقرب من نهاية قوس النصر في شارع الشانزليزيه الشهير، الذي يحظى بشعبية لدى زوار باريس.
وأكد المتحدث باسم وزارة الداخلية، بيير هنري برانديه، أن المهاجم قتل بالرصاص، مشيرا إلى أن “المهاجم أوقف سيارته قبالة سيارة الشرطة وفتح النار، ما أسفر عن مقتل شرطي. ثم حاول الفرار مسرعًا على الأقدام، بينما استمر بإطلاق النار”.
وأصدرت الشرطة الفرنسية أمرًا للقبض على مشتبه به ثان في حادث إطلاق النار، وقال أمر الاعتقال إن الرجل وصل إلى فرنسا بالقطار قادمًا من بلجيكا.
ومن جانبه، دعا الرئيس هولاند، لاجتماع عاجل لمجلس الدفاع صباح اليوم الجمعة، لـ”بحث تفاصيل الاعتداء ضد عدد من عناصر الشرطة”.. وجاء ذلك في كلمة مختصرة له بعد انتهاء اجتماع الأزمة الذي جمعه بكل من رئيس الوزراء برنار كازانوف، ووزير الداخلية ماتياس فيكل، عقب وقوع الحادث.
وشدد على أن “الشرطة الفرنسية عرضة للخطر حاليًا”، لكنه يحاول من جانبه توفير جميع الضمانات التي تساعد رجال الشرطة والجيش على القيام بمهامهم، فضلًا عن توفير الحماية لكافة المواطنين.
ولفت إلى أن جميع الأجهزة الأمنية الفرنسية ستكون في حالة يقظة مطلقة من أجل تأمين الانتخابات الرئاسية المقبلة، المقرر انعقاد جولتها الأولى بعد يوم غد الأحد.
ومن جانبه، دعا فرانسوا فيون المرشح المحافظ في انتخابات الرئاسة الفرنسية، إلى تعليق الحملات الانتخابية بعد الهجوم، موضحا أنه ألغى لقاء ضمن حملته الانتخابية كان مقررًا اليوم الجمعة.

اقرأ المزيد