الثلاثاء, فبراير 27, 2024

اخر الاخبار

مؤتمراتمتلقى المسئولية المجتمعية يناقش أهداف التنمية المستدامة ودور مؤسسات المجتمع المدنى

متلقى المسئولية المجتمعية يناقش أهداف التنمية المستدامة ودور مؤسسات المجتمع المدنى

انطلق اليوم الملتقي الثالث للمسئولية المجتمعية، وتستمر فعاليات المؤتمر الذي يهدف هذا العام إلى التأكيد على نشر ثقافة المسئولية المجتمعية ليكون حلقة وصل بين المجتمع المدني والقطاع الخاص والشركات والمؤسسات والحكومة.
وقال حسن مصطفى، رئيس شركة CSR ايجيبت ورئيس الملتقى، إن ذلك يأتي بهدف تضافر تلك الجهود لتحقيق رؤية مصر المستدامة وإستراتيجية 2030، ودفع عجلة الاقتصاد المصري والعمل التنموي.
كما أشار إلى أن الدورتين السابقتين للملتقي مايو 2015 و2016 قد خرجت بعدد من التوصيات التي تم تنفيذها على أرض الواقع من بينها القرية المستدامة التي أوصت بها الدورة السابقة.
وأضاف أن الملتقى هذا العام يشهد الدعم من العديد من الشركاء على رأسهم مؤسسة “تروس مصر للتنمية” برئاسة حاتم خاطر الداعم الرئيسي للمؤتمر ومؤسسة “من أجل مصر”.
ومن جانبه، أكد حاتم خاطر، أن هناك جهودا مضنية تبذلها مؤسسة الرئاسة والحكومة لحماية الدولة من الأخطار التي تحيط بها، وأعرب عن أمله في أن يخرج الملتقى هذا العام بشراكات كما حدث في الدورتين السابقتين وتنفيذها على أرض الواقع لتكون تجربة ونموذجا قادرا على تغيير ثقافة المجتمع عن العمل المستدام المتكامل.
ولفت إلى أنه بمناسبة إعلان عام 2017 بأنه عام المرأة، فإنه يسرني توجيه تحية خاصة لسيدات مصر لدورهن في خدمة المجتمع والوطن، كما وجه الشكر إلى “حسن مصطفى” على الجهود التي يبذلها في مجال المسئولية المجتمعية والخروج بشراكات حقيقية تفيد المجتمع.
فيما قال شريف سامي، رئيس الهيئة العامة للرقابة المالية، إن تمويل المشروعات الخيرية جزء لا يتجزأ من تحقيق أهدافها التنمية المستدامة واستمرار أنشطتها، مشيرا إلى أن مصر ليس لديها قانون للوقف الأهلي الأمر الذي دفع الهيئة إلى استحداث صناديق استثمار خيرية توجه فوائضها إلى أغراض خيرية ومجتمعية، بهدف توفير وعاء يسمح باستفادة المشروعات والجمعيات الأهلية من عوائد الأموال.
وكشف أنه لا يوجد قانون ينظم الوقف الأهلي في مصر، ومن ثم فإن الصناديق الخيرية تمنح استدامة استثمر أموال التبرعات مدى الحياة، حتى بعد وفاة المتبرع، وتحديد أوجه إنفاقها سواء في الخدمات التعليمية أو الصحية أو تطوير المجتمعات المحلية.
وأوضح أنه ليس هناك شرط أن كل من ينضوي بداخل صنادق الاستثمار الخيرية الشركات العملاقة فحسب، ولكن هناك متسعا لإنضمام الشركات الصغيرة عبر مبالغ تمويلية تترواح بين 200 إلى 300 ألف جنيه، لافتا إلى أن مصر بها 99 صندوقا استثماريا بهم 35 مليار جنيه.
وبدورها، قالت نهال المغربل، نائب وزير التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري، إن المجتمع المدني له دور كبير في تنفيذ أهداف إستراتيجية 2030، وبخاصة تحقيق أهداف التنمية المستدامة التي لا يمكن تحقيقها دون تعزيز التعاون بين مختلف الأطراف من المجتمع المدني والقطاع الخاص.
وأضافت أن ذلك التعاون في تنفيذ إستراتيجية الدولة 2030 ليس فقط في مرحلة التنفيذ، ولكن أيضا التعاون في مرحلة متابعة التنفيذ ووضع آليات للمراقبة، معربة عن أملها في أن يخرج الملتقى هذا العام بشراكات قوية في مجال العمل المستدام.
وقالت الدكتورة مايسة شوقي، نائب وزير الصحة ورئيس المجلس القومي للسكان والمجلس القومي للأمومة والطفولة، إن مصر لديها استراتيجية قومية للسكان تحصل على دعم مباشر من رئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسي.
ودعت منظمات المجتمع المدني والجمعيات الأهلية للمشاركة في القضايا كافة التي تهم التنمية المستدامة العمل المجتمعي كتنظيم الأسرة ومكافحة التسرب من التعليم ورفع الوعي المجتمعي بقضايا المرأة.
من جانبه، قال مورتن لانجشولدت، المدير الإقليمي لشركة “سكاتك سولار” النرويجية، إن مصر قد وهبها الله ظروف طبيعية رائعة تساعدها على تقديم الطاقة الشمسية، وهو المشروع التي تركز عليها الشركة خاليا في مصر والذي يعد من أكبر برامج الطاقة الشمسية على مستوى العالم.
وأشار إلى أن الشركة تخطط لضخ 500 مليون دولار في مجال الطاقة الشمسية، وذلك ضمن خطة الشركة لإنشاء 40 محطة طاقة شمسية في مصر.
وقال ماركوس لايتنر، سفير سويسرا بالقاهرة، إن موضوع المسئولية المجتمعية للشركات في غاية الأهمية لمساهمتها في تنمية المجتمع وهو مايتطلب مشاركة كبيرة من القطاع الخاص في هذا المجال.
وأضاف أن سويسرا لديها استراتيجية للاهتمام بالمسئولية المجتمعة الاقتصادية والبيئية مشيرا إلى أن مصر تحتل مكانة متميزة في مجال مبادرات المجتمع المدني والمسئولية المجتمعية، وتوقع ارتفاع عدد الشركات في مصر للاستفادة من حجم الفرص الاستثمارية المتاحة بالعديد من القطاعات لاسيما عقب قرار تحرير سعر الصرف وإجراءات تحسين مناخ الاستثمار الجاري تنفيذها من قبل مؤسسات الدولة.
من جانبها، قالت كاري مرسيدس، نائب رئيس الاستدامة في سكاتيك سولار، إن الشركة متحمسة بشكل كبير لأن تكون جزءا من الشراكة التي تمت في صعيد مصر، والتي تعد من أحد أكبر إنشاءات الطاقة الشمسية فى العالم، مشيرة إلى أن سيكون له أضخم الأثر على المجتمع المدني وعلى كل فرد مشارك.
وقالت نرمين شهاب الدين، رئيس التسويق والقطاع المؤسسي والمسئولية المجتمعية بالبنك الأهلي المصري، إن البنك ساهم في دعم العديد من الأعمال المجتمعية بمحافظات الجمهورية، كما أن البنك على رأس القوائم الاقتصادية المصرية في مجالات المسئولية المجتمعية، باهتمامه الزائد في العديد من المجالات والتي تؤثر بشكل مباشر على ظروف احتياجات المواطن المصري الصحية والتعليمية والاقتصادية والتي تبرع منها، والتبرعات المقدمة للقطاع الصحي والتي زادت قيمتها عن 750 مليون جنيه، موجهه لتطوير وتشغيل المستشفيات.
أما عن دور البنك في الحفاظ على التراث، أوضحت أنه تبرع لإنشاء مركز تجميل الأثار بالمتحف المصري القديم، والمشاركة في تطوير القاهرة الفاطمية، وتطوير وتجميل كوبري قصر النيل، وتطوير وتجميل مجمع التحرير وميدان طلعت حرب وميدان التحرير، كما ساهم في تطوير دار الأوبرا بالجيزة، والتبرع لمسرح المنيل لعروض الفنون المسرحية، المساهمة في تطوير كوبري 15 مايو وكوبري امبابة، وإنشاء مرسى عائم لمراكب نيلية امام البنك الاهلي المصري.
وبدأت الجلسة الثانية لملتقي المسئولية المجتمعية الثالث بعنوان “المواطنة الصالحة فى المجتمعات النامية”، برئاسة حاتم خاطر، بحضور كلاً من عمرو حسانين رئيس مجلس إدارة شركة الشرق الاوسط للتصنيف الائتماني وخدمة المستثمرين “ميريس”، ومدحت مدني مؤسس شركة برومارك.
وتامر يونس عضو مجلس الإدارة ورئيس قطاع العلاقات الخارجية لشركة بروكتر وجامبل، وأحمد النواوي مؤسس “بارتنرز لاو”، والمهندس رفعت جنيدي نائب الرئيس التنفيذي لشئون المناطق والموارد البشرية بشركة المصرية للاتصالات.
وبدأ عمرو حسانين الجلسة الثانية، بقوله “إن الاقتصاد المصرى عميق وفيه قطاع كبير غير رسمى وإذ تم دمجه مع الاقتصاد الرسمى سيكون لدينا اقتصاد متنوع، موضحا أن مؤشرات الحوكمة تقاس بمجموعة عناصر أساسية مثل فعالية الحكومة وسيادة القانون ومشاركة المواطن السياسية
من جانبه، قال مدحت مدني “ينبغي تضمين المسئولية المجتمعية في استراتيجية الشركات”، مشيرا إلى أن مواصفات المواطنة الصالحة تتطلب نشر الوعي الثقافي، وأضاف أن هناك العديد من البرامج تمكنت من تغيير الأفراد إلى مواطنين صالحين والوصول بهم إلى درجة عالية من الكفاءة طبقا للمواصفات العالمية.
وقال تامر يونس، إن شركة بروكتر وجامبل تنظر إلى المواطنة الصالحة كعمل اساسي ضمن أساسيات الشركة، وأن الشركة حددت تعريفا للمواطنة الصالحة، ترتكز على 4 عناصر مستندة إلى المبادئ والقيم ومصلحة الشركة ومصلحة الموظف.
وأوضح أن العنصر الأول يتمثل في التأثير المجتمعي، وهو بالتحديد المسئولية المجتمعية أو العمل الخيري، وهي مشاركة الشركات في تفعيل المبادرات لمحاولة حل المشاكل التي تواجه المجتمع، و”العنصر الثاني “التنوع والحلول” للوصول إلى المتطلبات الأساسية لتحقيق مواطنة صالحة، أما العنصر الثالث وهو المساواة بين الجنسين، موضحا أن شركة بروكتر وجامبل لديها نحو 50% من العاملين سيدات، فضلا عن المشاركة في المبادرات التي تنادي بعمل المرأة لدخولها سوق العمل بجانب الرجل.
وأوضح أن العنصر الرابع، وهو الاستدامة البيئية للمحافظة على موارد البيئة، المحافظة على المياه، واستخدام الطاقة الشمسية كبديل للكهرباء، كما أن الشركة تساعد على كيفية التخلص من مخالفات البيئة، مشيرة إلى أنه يجب على كل فرد رجل أو إمرأة أن يشارك على الأقل بالمحافظة على البيئة أو المياة ويرشد استهلاكه.
ومن جانبه، قال محمد النواوي، إن الثروة الحقيقة والقيمة الكبيرة للدولة تتمثل في الشباب، و الذي يمثل نحو ثلثي هذا الشعب، الأمر الذي يعطي مميزات حقيقة لهذا البلد، فضلا عن مناخها المميز و تاريخها العريق و موقعها الجغرافي.
وأضاف “أن هناك الكثير من يقوم بالعمل المجتمعي التطوعى”، مشيرا إلى أنه ليس كل الأعمال المجتمعية التطوعية تبرعا ماديا فقط، حيث أن هناك تبرعا بالوقت والخبرات والدعم بلا مقابل من إنسان متمكن إلى إنسان لديه أهداف يريد تحقيقها.
وأشار إلى أن هناك نوعا آخر من العمل المجتمعى تراجع بشدة خلال الايام الماضية، وهو العمل التعاوني، القائم على فكرة تجمع اصحاب الاحتياج في إقليم جغرافي وفقا لمباديء القانون المصري التعاوني الاستهلاكي والتعاوني السكني، و مشاركة بعضهم البعض فى مشروع واحد يعود عليهم بالخير و النفع.
ومن جانبه، لفت المهندس رفعت جنيدي إلى أن ممارسة المصرية الاتصالات قائمة على التخطيط المركزي ومركزية الأداء، والتنفيذ المركزي، كما أن قيادات التنمية الموجودة داخل الشركة قائمة على احترافية شديدة.
وأكد أنه خلال موسم الصيف القادم سيتم انشاء شبكة الجيل الرابع لمواكبة التقدم العالمي، كما أن هناك تفاؤلا حول الخطط الموضوعة لخارطة الاستثمار في المجتمع.
وأوضح أن إمكانيات المواطن المصري قوية جدا لكن يجب أن يتم وضع خطط للوصول إلى الاداء المطلوب، مضيفا أن تجربة المصرية للاتصالات لها دور كبير في تنمية المجتمع، كما أن الشركة لديها رعاية صحية كاملة موجهة لكل العاملين بالشركة، وهناك برامج لأسر العاملين، فضلا عن دور الشركة في التلاحم مع المجتمع كتنظيم حملات للتبرع بالدم.

 

 

متلقى المسئولية المجتمعية

اقرأ المزيد