الثلاثاء, أبريل 16, 2024

اخر الاخبار

المرأةآنطلاق فعاليات حملة الـ16 يوما من النشاط لمناهضة العنف ضد المرأة

آنطلاق فعاليات حملة الـ16 يوما من النشاط لمناهضة العنف ضد المرأة

احتفلت هيئة الأمم المتحدة للمرأة في مصر بإطلاق حملة الـ16 يوما من النشاط لمناهضة العنف ضد المرأة عبر تنظيم عدد من الفعاليات في القاهرة والإسكندرية.

وتم تنُظيم مؤتمرً صحفي  للاحتفال بانطلاق فعاليات الحملة وتسليط الضوء على جهود الأمم المتحدة للقضاء على العنف ضد المرأة.

وذلك بمشاركة ريتشارد ديكتس المنسق المقيم للأمم المتحدة في مصر، وجيلان المسيري مديرة مكتب هيئة الأمم المتحدة للمرأة في مصر بالإنابة، وراضية عاشوري مديرة مركز الأمم المتحدة للإعلام في القاهرة،

وقد أتاح المؤتمر الصحفي الفرصة لوسائل الإعلام المختلفة لمعرفة المزيد عن أسباب العنف ضد المرأة وتبعاته، وما تقوم به الأمم المتحدة في مصر لدعم الجهود الوطنية الرامية للقضاء على العنف ضد المرأة، بالإضافة للأنشطة التي تخطط لها هيئة الأمم المتحدة للمرأة خلال الـ16 يوما.

وأكدت عاشوري أهمية دور وسائل الإعلام في زيادة الوعي بالعنف المرتكب ضد النساء والفتيات بجميع أشكاله، ليس فقط كقضية للنساء والفتيات، ولكن أيضاً كعائق أمام بناء مجتمعات صحية ومنتجة.

وقالت عاشوري “نحن نعتمد على وسائل الإعلام لنشر معلومات تمس الحاجة إليها، والتي يمكن أن تنقذ حياة العديد من الفتيات، وبالتالي إنقاذ أسر بأكملها من الانهيار، ومجتمعات بأكملها من خطر الحرمان من مساهمة نصف سكانها في التنمية الوطنية والسلام والتقدم”.

وبدوره، قال ريتشارد ديكتس: “إنني لا أتحدث اليوم بوصفي مسؤولا فحسب، وإنما كأب وشقيق وعم وفرد في المجتمع، وأقول إن النساء يواجهن العنف بكل صنوفه يومياً، لا لشيء إلا أنهن نساء، وهذا أمر أجده كإنسان غير مقبول على الإطلاق”.

وتابع “الخطوة الأولى هي مواجهة النساء لهذا العنف بأنفسهن والخطوة الثانية هي وجوب تغيير الرجال سلوكهم، كما ينبغي توفير الدعم النفسي للناجيات من العنف”.

فيما قالت المسيري “تُغذي الأعراف الاجتماعية والثقافية السلبية عدم المساواة بين الجنسين والتمييز، وهو ما يؤكد على الدور المهم للأسر والمؤسسات التعليمية والشخصيات العامة، التي يتطلع إليها الشباب باعتبارها قدوة في المجتمع. إن العنف ضد المرأة هو سبب ونتيجة لعدم المساواة بين الجنسين في مختلف المجالات.”.

وفي الإسكندرية، أحيت هيئة الأمم المتحدة للمرأة بالتعاون مع المجلس القومي للمرأة ومكتبة الإسكندرية أول أيام حملة الـ16 يوما، عن طريق وقفة في المكتبة تستنكر العنف ضد المرأة.

ووقف موظفو المكتبة والضيوف على الدرج تحت عنوان، “معاً من أجلها”، إعلانا عن دعمهم لمناهضة العنف ضد المرأة.

وبعد الوقفة، أُضئيت مكتبة الإسكندرية باللون البرتقالي افي إطار مبادرة “لون العالم برتقالياً”، والتي ترمز إلى عالم خالٍ من العنف ضد النساء والفتيات.

والـ16 يوم من النشاط لمناهضة العنف ضد المرأة هي حملة عالمية مرتبطة بحملة الأمين العام للأمم المتحدة بعنوان “اتحدوا”، والتي بدأت أمس (اليوم الدولي للقضاء على العنف ضد المرأة) حتى 10 ديسمبر (اليوم العالمي لحقوق الإنسان).

وتوفر حملة الـ16 يوما فرصة لتعاون المجتمع والعمل على مناهضة العنف ضد المرأة، وتعزيز التغيير الفكري والثقافي ليصبح العنف غير مقبولاً.

وتستعد هيئة الأمم المتحدة للمرأة لعدد من الأنشطة على مدار الـ16 يوما في مختلف محافظات مصر، ومن بينها القاهرة والجيزة والإسكندرية والمنيا وبني سويف وسوهاج.

وتتراوح الأنشطة من فعاليات التوعية المجتمعية، والمخيمات العائلية، والمسابقات الفنية، إلى فعاليات رفيعة المستوى.

مؤتمر حملة الـ16 يوما

اقرأ المزيد