الأحد, أبريل 14, 2024

اخر الاخبار

عاجل«بعثة ليبيا» بالقاهرة تنحاز لشرعية الحكومة المؤقتة وتوجه ضربة لـ«حكومة السراج»

«بعثة ليبيا» بالقاهرة تنحاز لشرعية الحكومة المؤقتة وتوجه ضربة لـ«حكومة السراج»

أعلن اليوم أعضاء البعثة الدبلوماسية الليبية من السفير والقائم بالأعمال والقنصل وكل الملحقيات العامة بسفارة ليبيا في مصر، انحيازها التامّ إلى شرعية مجلس النواب والحكومة المؤقتة.

وقالت البعثة في بيان لها: نبارك انتصارات قواتنا المسلحة العربية الليبية على قوى الإرهاب والتطرف لتحرير مدينتنا الحبيبة طرابلس عاصمة كل الليبيين مما يُسمى حكومة الوفاق الوطني المزعومة برئاسة فائز السراج وعصابته الإجرامية.

وأكدت، لا نعترف بما يُسمى حكومة الوفاق المزعومة، وندعو كل البعثات الدبلوماسية الليبية في كل دول العالم بفكّ ارتباطاتها بهذه الحكومة غير الشرعية الداعمة للإرهاب، وأن نقف صفًّا واحدًا مع قواتنا المسلحة التي تخوض معارك العز والكرامة والشرف من أجل تطهير البلاد وتخليصها من العصابات والميليشيات.

وكان القائد العامّ للجيش الوطني الليبي المشير خليفة حفتر، قد أعلن -مساء أمس بدء ما وصفه بـ«المعركة الحاسمة» لتحرير طرابلس، داعيًا قواته إلى التقدم نحو قلب العاصمة لفك أسرها.

هذا فيما أعربت الحكومة الليبية المؤقتة عن استياءها من التصريحات غير المسئولة للرئيس التركي رجب طيب أردوغان، التي أفصح خلالها عن عزمه إرسال قوات عسكرية إلى ليبيا في حال طلبت حكومة الخيانة والعمالة المسماة زورا وبهتانا بالوفاق ذلك.

وقالت الحكومة الليبية المؤقتة، التي يرأسها عبدالله الثني، في بيان: “إننا ندين بشدة هذه التصريحات غير المسئولة، والتي لا تزيد الوضع في بلادنا إلا تعقيدًا، ونعتبرها بمثابة إعلان حرب من قبل بقايا العثمانيين على ليبيا، بما سينعكس الأمر على المنطقة برمتها لا على ليبيا فحسب”.

وجددت الحكومة المؤقتة الدعوة لكل الذي تورط أبناؤهم في القتال ضد القوات المسلحة، من خلال سحب هؤلاء المغرر بهم من جبهات القتال، لأن الجيش البطل عازم على النصر وتطهير البلاد من هذه الزمرة الفاسدة.

ودعا البيان جامعة الدول العربية، ومنظمة المؤتمر الإسلامي، والاتحاد الإفريقي، سحب اعترافهم من حكومة الانقلاب التي يقودها مجرم الحرب ومختلس المال فايز السراج، وعصابته الفاسدة المفسدة،

وجددت مطالبتها لمجلس الأمن ومنظمة الأمم المتحدة بسحب اعترافها بهذه الحكومة غير الدستورية التي تم تنصيبها على الليبيين.

وأضاف: إن تنصيب هذه الحكومة على الليبيين رغمًا عنهم، وجعلها تمثلهم في المحافل الدولية بما يضر بسيادتهم ومصالحهم، لما خلفته هذه الحكومة المزعومة من ضرر بقوت الليبيين ومؤسساتهم وثرواتهم وكرامتهم وسيادتهم من خلال التحالف مع الجماعات الإرهابية، وكذلك من خلال التفريط فيما تبقى من سيادة لليبيا.

وطالبت المجتمع الدولي أن يستمع لنداءات الليبيين المجاهدين المتكررة برفض هذه المجموعة التي أفسدت كل الاتفاقيات السياسية خلال أربع سنوات عجاف.

واختتم: نحذر المجتمع الدولي من وصول الإرهاب إلى كافة دول العالم، والذي بات في ليبيا يتلقى تمويلها من حكومة معترف بها من العالم عبر عوائد النفط الذي حرم منه ثلثي ليبيا، فيما يقاتل جيشنا البطل هذا الإرهاب المتغول نيابة عن العالم.

اقرأ المزيد