تواصل شركة مونديليز إيجبت فودز تعاونها المثمر مع بنك الكساء المصري، أحد برامج بنك الطعام التنموية، حيث قام موظفو الشركة بتجميع الملابس المستعملة وكيَها وتعبئتها والتبرع بها لصالح البنك.
 وذلك استعدادًا لحملة “دفا الشتا”، والتي تبدأ في نوفمبر وتستمر حتى نهاية فبراير، حيث تعد أكبر وأطول حملات بنك الكساء لتوزيع الملابس الشتوية على مستوى محافظات الجمهورية.
وبناءً علي استراتيجية الشركة التي تحث علي المشاركة الإيجابية، خصص موظفو الشركة يوم عمل كامل لصالح البنك، قاموا فيه بالمساعدة في استقبال ملابس التبرعات، وفرزها، وتعبتئها، بالإضافة إلي التبرع بألفي قطعة ملابس وفقًا لإستراتيجية بنك الكساء، والتي تقوم علي الإحصائيات والدراسات لتحديد المحافظات الأكثر احتياجَا.
وذلك من أجل تفعيل الدور الإيجابي الذي تلعبه الشركات في تحسين المجتمعات التي تعمل بها، ونشر فكر العمل التطوعي بين العاملين في الشركة. 
وتقول أميرة فرج، مدير العلاقات الحكومية والخارجية بمونديليز إيجبت فودز: نحرص  دائماً علي دعم المجتمعات المحلية التي نعمل بها، ليس فقط من خلال إطلاق المشروعات التنموية المختلفة وبرامج المسؤلية المجتمعية، بل نهتم أيضًا بالنشاطات التي تحث علي المشاركة الإيجابية من قبل موظفينا.
وتابعت، كما أننا نعمل علي دعم الأعمال التطوعية الأخري، والمشاركة مع الجهات المختلفة في المشروعات التنموية، لنشر ثقافة المسؤولية الاجتماعية للأفراد والقطاعات بالشركة وتفعيل دورهم الإيجابي في المجتمع”.
و أضافت أميرة “بوجه عام تقوم الشركة بالعديد من المشاريع التنموية، فقد قمنا مؤخراً بالاشتراك مع هيئة كير الدولية بمصر لإطلاق مشروع “صحة وخير ولادنا” لأهلنا في صعيد مصر، والتي تهدف إلي  رفع وعي الأطفال والأسر بصعيد مصر عن أساليب التغذية السليمة”.  
وأعرب المتطوعون عن سعادتهم الغامرة بالمشاركة السنوية في هذا العمل الإنساني الذي تحرص عليه الشركة عليه بشكلٍ دوري، فهم يعتبرون أن مشاركتهم تؤثرعليهم إيجابًا أكثر من تأثيرها علي المجتمع، حيث يستشعرون من خلال هذا العمل روح التعاون مع زملائهم ومع المجتمع ككل، فضلاً عن أنه يغذي قيمة العطاء لديهم.
ويشارك في البرنامج التطوعي السنوي لشركة مونديليز آلاف الموظفين من جميع أقسام الشركة، من خلال تخصيص جزء من وقت العمل للاختيار من بين مئات المشروعات الهادفة، والقيام بدورهم التطوعي لإحداث تأثير إيجابي في مجتمعاتهم.

اترك تعليق