أفادت صحيفة “سردينيا”، تأكيد مصادر برلمانية بأن جميع القواعد الجوية الإيطالية تتأهب للحرب فى ليبيا ضد الرئيس التركى رجب طيب أردوغان.

وأكدت، أن الحرب فى ليبيا أصبحت أكثر إثارة للقلق بعد الضربة الجوية الأمريكية فى بغداد والتى أودت بحياة القائد العسكرى الإيرانى الجنرال قاسم سليمانى، لدرجة أن وزير الدفاع لورينزو جيرينى بالتنسيق مع رئيس الوزراء الإيطالى جوزيبى كونتى رفع مستوى الأمن فى الوحدات الإيطالية بالشرق الأوسط.

ولفتت الصحيفة، إلى أنه فى المقام الأول تم إعلان الطوارئ فى قاعدة Decimomannu الجوية والتى تلعب دورا رئيسيا فى تدريب قوات الناتو ولديها قدرة لوجيستية كبيرة.

وهي قادرة على استضافة أكثر من 100 طائرة فى وقت واحد، بما فى ذلك البضائع والمقاتلات والمروحيات، وهى واحدة من أكبر القواعد فى إيطاليا.

وأضافت الصحيفة، أن إيطاليا تستعد من الجنوب بشكل خاص، وتطلق المقاتلون من الذين يقومون بمهمة اعتراض الطائرة التى تدخل المجال الجوى لإيطاليا دون تصريح.

ومن الناحية الرسمية، تتعلق حالة التأهب الأمنى بتصعيد الحرب فى ليبيا، لاسيما مع تطورات الأسابيع الأخيرة، بعد اتفاق حكومة  فايز السراج بالتحالف مع تركيا للوقوف أمام الجيش الليبى. 

وقُتِل كل من سليمانى وأبو مهدى المهندس، نائب رئيس هيئة مليشيا الحشد الشعبى فى ضربة صاروخية أمريكية استهدفت سيارتين كانتا تقلاهما قرب مطار بغداد الدولي.

واعتبرت الإدارة الأمريكية أن استهداف الجنرال الإيرانى كان عملا “دفاعيا”، فيما هدّدت إيران، فى المقابل بـ”انتقام شديد” من المسئولين عن العملية العسكرية، وسط دعوات من المجتمع الدولى لضبط النفس وتجنب التصعيد.

اترك تعليق