تشارك شنايدر إلكتريك، الشركة الرائدة في مجال الطاقة والتحكم الآلي، في معرض مصر الدولي للبترول “إيجيبس” والذي يقام في دورته الرابعة، تحت رعاية الرئيس عبد الفتاح السيسي، خلال الفترة من 11 إلى 13 فبراير تحت عنوان “شمال أفريقيا والبحر المتوسط.. تلبية الاحتياجات المستقبلية من الطاقة”.

وتقدم شركة شنايدر إلكتريك عبر معرض “إيجييس” أحدث تطبيقات التحول الرقمي من أجل مستقبل مستدام في قطاع النفط والغاز.

وتستعرض الشركة تقنيات منصة التحول الرقمي EcoStruxure الخاصة بها والتي تتيح حلولا متكاملة لأنظمة إدارة محطات النفط والغاز ومصانع البتروكيماويات لضمان أعلى درجات السلامة والاعتمادية واستدامه الإنتاج.

وقال المهندس وليد شتا الرئيس الإقليمي لشنايدر إلكتريك مصر وشمال إفريقيا والمشرق العربي، إن معرض إيجيبس يعد أحد الفرص الهامة لالتقاء الخبراء وأهم الشركات العالمية العاملة في قطاع النفط والغاز واستعراض أحدث ما وصلت إليه التقنيات الحديثة في القطاع، خاصة مع الاكتشافات البترولية التي تشهدها مصر في الفترة الأخيرة.

وأوضح أنه خلال العام الماضي بلغت حصيلة الاكتشافات البترولية عن تحقيق 55 كشفا جديدا (40 حقل بترول “زيت” – 15 غاز) بمناطق البحر المتوسط والصحراء الغربية والشرقية وخليج السويس ودلتا النيل وسيناء.

كما حققت مصر أعلى معدل إنتاج للثروة البترولية في تاريخها بلغ حوالي 1.9 مليون برميل مكافئ يومياً من الزيت الخام والغاز والمتكثفات.

وأضاف شتا: “من المتوقع أن تحتاج منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا إلى 267 جيجاوات على الأقل من الطاقة الإضافية لتوليد الطاقة بحلول عام 2030، بزيادة قدرها 66% عن مستوى طاقة التوليد الحالية، لكن لاتزال الطاقة النظيفة والمتجددة تواجه تحديات في الاعتماد عليها بشكل منفرد، لذلك لا بد من الاعتماد على تقنيات تحقق الأمان والاعتمادية في إنتاج الوقود الأحفوري وهو ما نعمل عليه في شنايدر إلكتريك”.

وقال المهندس حسن الأرضي، نائب رئيس الشركة لقطاع الطاقة لشركة شنايدر إلكتريك مصر وشمال إفريقيا و المشرق العربي، إن شنايدر إلكتريك من خلال منصة EcoStruxure تساهم في تكرير 30% من الإنتاج العالمي للنفط، و80% من عمليات نقل وتخزين البترول والغاز.

وتوفر من خلال منتجاتها وحلولها في قطاع البترول والغاز تحقيق استراتيجيات النفط الأخضر من أجل الحفاظ على الموارد وتحقيق أعلى معدلات الإنتاج والصيانة الاستباقية بما يضمن عدم توقف الإنتاج تحت مظلة توافر أعلى معدلات الأمان والاعتمادية.

وأضاف “حسن” نظرآ للأهمية القصوى التي توليها الدولة المصريةوكل المنطقة لمشروعات البترول والغاز المصرية فإنه من الطبيعي أن تتم إدارتها بأحدث التكنولوجيات التي تضمن تحقيق أعلى معدلات الأمان والإستدامة، وقد شرفت شركة شنايدر إلكتريك بالإعتماد عليها كشريك رئيسي في النجاح عبر توريد المعدات الرئيسية للآبار والمهمات لحقل ظهر وكذلك لحقول الغاز بغرب الدلتا، وحقول أبو رديس.

وتابع، وطالما توالت الاكتشافات البترولية في مصر سنحرص على أن نكون شريكا لقطاع البترول من خلال التكنولوجيا التي تقدمها شنايدر إلكتريك من خلال منصة التحول الرقمي لخدمة قطاع النفط والبتروكيماويات.

 

اترك تعليق