سلمت اليوم الحكومة الصينية، وزيرة الصحة المصرية هالة زايد، الوثائق الفنية للإجراءات الاحترازية التي قامت بها للسيطرة على فيروس كورونا المستجد.

وقال الدكتور خالد مجاهد، المتحدث الرسمي لوزارة الصحة، إن الوزيرة شددت خلال زيارتها للعاصمة بكين، على الأهمية الكبيرة التي تحظى بها هذه الوثائق والتي تعد خلاصة التجربة الصينية في التعامل مع فيروس كورونا..

والتقت الوزيرة، نائب رئيس البرلمان الصيني في قاعة الشعب الكبرى، والقائم بأعمال وزير الصحة، خلال زيارتها لبكين.

وكشفت هالة زايد أن الصين قدمت هدية للشعب المصري، عبارة عن ألف جهاز كاشف لفيروس كورونا المستجد.

وأكدت الوزيرة أنها اطلعت على خبرات المسؤولين الصينيين في مجال مواجهة الفيروس، والبيانات اللازمة بشأن التعامل معه، فضلا عن التعليمات الخاصة بمنظمة الصحة العالمية.

وأوضحت أن مصر لم تفرض حظر سفر على أي دولة لأن المنظمة لم توص بذلك حتى الآن.

وقدمت الوزيرة دعوة للحكومة الصينية لحضور الملتقى العربي الصيني في مجال الصحة الذي سيعقد في القاهرة، كما دعت الجانب الصيني لحضور احتفالية خلو مصر من فيروس C المقرر تنظيمها خلال الفترة القادمة.

وسلمت مصر إلى الصين نحو 10 أطنان من المُستلزمات الطبية الوقائية، كهدية تضامن من الشعب المصري إلى الشعب الصيني في فبراير الماضي، وذلك على متن الطائرة المخصصة لإعادة المصريين من مدينة ووهان الصينية.

ومن جانبه، نقل نائب رئيس البرلمان الصيني شكر الرئيس الصيني إلى الشعب المصري حكومة وشعباً، على كل ما قدمته مصر، كما وجه الشكر للرئيس السيسي، على هذه اللافتة الطيبة، وتكليفه لوزيرة الصحة لنقل رسالة تضامن من مصر إلى الصين، في ظل الظروف الاستثنائية التي تمر بها البلاد.

وأكد أن الحكومة الصينية تهتم بزيارة الدكتورة هالة زايد، وأن هذه الزيارة لها أثر انسانياً كبير على الجانب الصينى.

اترك تعليق